تجدد الاشتباكات بين "الانتقالي" وقوات هادي في أبين جنوب اليمن

تجدد الاشتباكات في محافظة أبين بين المجلس الانقالي وقوات الرئيس هادي، بالتوازي مع اشتباكات في محافظات يمنية أخرى كصعدة ومأرب بين قوات هادي وحكومة صنعاء، وقوات التحالف تواصل شنّ غاراتها على عدد من المدن اليمنية.

  • تجدد الاشتباكات بين
    تجدد الاشتباكات بين "الانتقالي" وقوات هادي في أبين جنوب اليمن

تجدّدت المواجهات بين قوات الرئيس عبد ربه منصور هادي وقوات المجلس الانتقالي المدعوم إمارتياً في منطقتي الطّرية والشيخ سالم شرقي محافظة أبين جنوب اليمن.

وكان 4 عناصر من القوات التابعة للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أُصيبوا في غارات لطائرات مسيرة مجهولة في محافظة أبين جنوب اليمن.

وأفاد مصدر عسكري يمني وكالة "سبوتنيك"، بأن طائرتين مسيّرتين مجهولتين نفّذتا غارتين على قوات هادي في منطقة شقرة الساحلية بمديرية خنفر شرقي مدينة زنجبار في أبين.

وبحسب مراسل الميادين أدت المواجهات إلى انقطاع الطريق الحيوي الرابط بين محافظتي شبوة وعدن أمام مئات المسافرين وشاحنات النقل، ويأتي هذا في ظل وجود اللجنة العسكرية السعودية المكلفة بتنفيذ اتفاق الرياض والإشراف على تطبيق اتفاق وقف إطلاق النار في محافظة أبين نفسها. 

أما في محافظة مأرب، فتمكنت قوات حكومة صنعاء من إحراز تقدم جديد في الناحية الجنوبية لمحافظة مأرب شمالي شرق اليمن، باستكمال السيطرة على المركز الإداري لمديرية ماهلية جنوبي محافظة مأرب، بعد معارك عنيفة مع قوات الرئيس المسنودة بغارات مكثفة لطائرات التحالف السعودي، استمرت لأيام وأسفرت عن عشرات القتلى والجرحى في صفوف الطرفين.

وقصفت مقاتلات التحالف السعودي خلال الساعات الماضية بـ11 غارة مديرية ماهلية، وبعد سيطرة الجيش واللجان على مركز مديرية ماهلية تمكنوا من السيطرة على منطقتي الأقضاف والمراغ في الأطراف الجنوبية لمديرية حَريْب المحاذية لماهلية ذاتها، في حين تتواصل المواجهات العنيفة بين الطرفين في منطقة المشيريف التابعة لمديرية رحبة جنوبي غرب محافظة مأرب، كما تدور المواجهات في منطقة المخدرة بمديرية صِرواح غربي المحافظة، ومحيط معسكر الماس بمديرية مَدْغِل الجِدْعان، التي استهدفت بسلسلة غارات جوية للتحالف السعودي دعماً لقوات الرئيس هادي في الناحية الشمالية الغربية للمحافظة الغنية بالنفط.

وتشتد وتيرة المواجهات بين قوات حكومة صنعاء من جهة وقوات الرئيس هادي المسنودة بطائرات التحالف السعودي من جهة أخرى، في منطقة وصحراء العلم الواقعة بين مديرية خَبْ والشَّعْف في محافظة الجوف ومديرية الوادي شمالي شرق محافظة مأرب. 

يأتي هذا في وقت تواصل فيه قوات هادي الدفع بمزيد من التعزيزات العسكرية إلى مناطق المواجهات في محافظتي مأرب والجوف لمنع تقدم قوات حكومة صنعاء باتجاه مدينة مأرب، آخر معاقل قوات الرئيس هادي شمال شرق اليمن. 

إلى ذلك شنت قوات التحالف السعودي قصفاً صاروخياً ومدفعياً مكثفاً على مناطق زراعية وسكنية في مديريتي رازِح ومُنبه الحدوديتين غربي محافظة صعدة شمال البلاد.