"الأونروا" تسعى للحصول على 94 مليون دولار من أجل مواجهة انتشار كورونا

وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين تشير إلى ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في الضفة الغربية ولبنان وسوريا والأردن، وتقول إنها تسعى للحصول على الأموال اللازمة لمواجهة الجائحة.

  • الأونروا تسعى للحصول على 94 مليون دولار من أجل مواجهة انتشار كورونا
    أشارت الأونروا إلى ارتفاع حالات الإصابة في الضفة الغربية

أعلنت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) أنها تسعى بشكل عاجل للحصول على 94.6 مليون دولار من أجل مواجهة انتشار وباء كورونا في مجالات الرعاية الصحية والمساعدات النقدية والتعليم على مدى الأشهر الأربعة المقبلة. 

وجاء في بيان صادر عن الأونروا أنه منذ شهر تموز/ يوليو الماضي ارتفعت حالات الإصابة بفيروس كورونا في الضفة الغربية ولبنان وسوريا، مع زيادات الحالات في الأردن. كما سُجلت أولى حالات انتقال العدوى المحلية في غزة في أواخر آب/ أغسطس الماضي.

وكانت الأونروا قالت إن الأموال التي لديها لا تكفي إلا للعمل حتى نهاية أيار/ مايو الماضي وذلك بسبب قرار الولايات المتحدة وقف تمويلها للوكالة.

وحجبت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب في عام 2018 مساهماتها السنوية التي تبلغ 360 مليون دولار عن "أونروا" التي تقدم مساعدات لنحو 5.5 مليون من اللاجئين الفلسطينيين المسجلين لديها.

وقالت مديرة مكتب أونروا في واشنطن، إليزابيث كامبل، للصحفيين إن "قطع المساعدات الأميركية كان له تأثير كبير على قدرة الوكالة على مساعدة الأشخاص الذين يحتاجون المساعدة".

وأضافت في مؤتمر من واشنطن عبر الانترنت "نعمل أساساً على نحو شهري، والأموال التي بحوزتنا الآن تكفي لدفع رواتب العاملين في مجال الصحة لدينا وعددهم 30 ألفاً حتى نهاية هذا الشهر".

وتابعت قولها إن "أونروا لم تحصل إلا على ثلث ميزانيتها السنوية التي تبلغ 1.2 مليار دولار وإنها تواجه أسوأ أزمة مالية منذ بدء عملياتها قبل 70 عاماً تقريباً".