إيران ترحّب باجتماع الفصائل الفلسطينية بين بيروت ورام الله

بعد اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية في بيروت، إيران ترحّب وتعتبر أن وحدة الفصائل هو السبيل الوحيد لتحرير فلسطين.

  •  المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة.
    المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة.

رحّبت إيران اليوم السبت باجتماع الفصائل الفلسطينية الذي عقد في بيروت أمس الجمعة.

وقال المتحدّث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده، إن بلاده تعدّ هذا الاجتماع مؤشّراً على ذكاء القادة الفلسطينيين في مواجهة الاحتلال وحلفائه.

وأكد زاده أنّ وحدة الفصائل الفلسطينية والمقاومة وتضامنهما هو السبيل الوحيد لتحرير فلسطين، لافتاً إلى أن الشعب الفلسطيني المقاوم أثبت أنه على الرغم من سنوات الاحتلال ومخطّطات التطبيع مع حكومات عربية خائنة، لا يزال مقاوماً ولن يتراجع عن صموده.

كذلك رحّبت فصائل المقاومة الفلسطينية بانعقاد اجتماع الأمناء العامين للفصائل، واعتبرتها خطوة مهمة لاستعادة الوحدة وترتيب البيت الفلسطيني ليكون جامعاً للكل الوطني.

وعقد اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية في بيروت الخميس، وناقش الاجتماع قواعد الاشتباك مع الاحتلال، بما في ذلك تفعيل العاملين الإقليمي والدولي لمواجهة مخططات تصفية القضية الفلسطينية.

وأكّد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية خلال اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية، أنّ الشعب الفلسطيني "سيبقى موحداً في الداخل والخارج"، فيما شدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أيضاً على أنّ القضيّة الفلسطينيّة "تواجه اليوم مشاريع التطبيع المنحرفة".

من ناحيته، قال الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة، أنّ الشعب الفلسطيني "ينظر إلينا اليوم بالأمل كما بالإحباط وعلينا أن نختار ما الذي نقدمه له".