تدريبات عسكرية تركية-روسية مشتركة في إدلب

الجيشان الروسيّ والتركيّ يجريان تدريباً مشتركاً يحاكي صدّ هجمات لجماعات مسلّحة على قوافل عسكرية في إدلب.

  •  مركز التنسيق: يهدف التدريب إلى صياغة موقف مشترك من حالات طارئة
    مركز التنسيق: يهدف التدريب إلى صياغة موقف مشترك من حالات طارئة

أعلن مركز التنسيق في منطقة "خفض التصعيد" في إدلب، أنّ عسكريّين من الجيشين الروسيّ والتركيّ أجروا تدريباً مشتركاً يحاكي صدّ هجمات لجماعات مسلّحة على قوافل عسكرية.

وأشار مركز التنسيق إلى أنّ التدريب يهدف إلى صياغة موقف مشترك من حالات طارئة قد تنشأ خلال تسيير الدوريات المشتركة على الطريق الدوليّ "إم فور" (M4)، وذلك للمرة الثانية في أقل من أسبوع.

وقال نائب رئيس مركز التنسيق في منطقة خفض التصعيد بإدلب يفغيني بولياكوف، اليوم السبت، إن "العسكريين الروس والأتراك أجروا تدريباً مشتركاً يحاكي صد هجمات لجماعات مسلحة على قوافل عسكرية في أثناء تسيير الدوريات بمنطقة خفض التصعيد في محافظة إدلب، بحسب وكالة نوفوستي الروسية.

وأضاف بولياكوف أن التدريبات شملت "استدعاء الدعم في حال تعرض الدوريات المشتركة لهجوم مسلح أو قصف بأسلحة مختلفة، إضافة إلى مواجهة مجموعات من التشكيلات المسلحة غير الشرعية، وكذلك إخلاء الأفراد أو المعدات المتضررة".

وأضاف بولياكوف أنه "استناداً إلى نتائج التدريبات، يمكن الإشارة إلى أن جنود البلدين تركيا وروسيا قد توصلوا إلى تفاهم وخطة عمل موحدة".