كامالا هاريس: حديث ترامب عن لقاح محتمل لكورونا لا يُعتد به

نائبة المرشح الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية تعلن أن ترامب قد يغتنم أي لقاح لتحسين صورته، وتكشف أنه دأب على قمع آراء الخبراء فيما يتعلق بجائحة كورونا.

  •  كامالا هاريس تلقي ملاحظات خلال الحملة الانتخابية في واشنطن (أ ف ب).
    كامالا هاريس تلقي ملاحظات خلال الحملة الانتخابية في واشنطن (أ ف ب).

قالت كامالا هاريس، نائبة المرشح الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية جون بايدن،  إنها لن "تصدق حديث الرئيس دونالد ترامب فيما يتعلق بأي لقاح محتمل لفيروس كورونا".

وفي مقتطف من مقابلة لها مع قناة "سي.إن.إن" يوم السبت، قالت هاريس إن ترامب دأب على قمع آراء الخبراء فيما يتعلق بجائحة كورونا، مشيرةً إلى أنها "قلقة من أن هذا قد يحدث مجدداً في حالة وجود لقاح محتمل".

وقالت "لن أثق في دونالد ترامب"، مضيفة أنها لن تقتنع بكفاءة أيّ لقاح إلا إذا شهد له شخص آخر موثوق به. وكشفت هاريس أن ترامب قد يغتنم أي لقاح لتحسين صورته بغض النظر عما خضع له هذا اللقاح من تجارب.

وأظهر إحصاء "رويترز" أن ما لا يقل عن 6.2 مليون شخص أصيبوا بفيروس كورونا في الولايات المتحدة، وأن الوباء أودى بحياة 187833 شخصاً في البلاد.

وفي ظل مراقبة حثيثة لتعامل الحكومة مع أسوأ تفش للمرض على مستوى العالم، ألمح ترامب إلى إمكانية التوصل إلى لقاح قبل انتخابات الرئاسة المقررة في الثالث من نوفمبر/ تشرين الثاني.

لكن ترامب له تاريخ من الاستهانة بالنصائح العلمية، وبعض الخبراء يشككون في إمكانية استكمال التجارب على اللقاح بحلول أواخر العام الحالي أو حتى مطلع العام المقبل، إذ يتعين دراسة الآثار الجانبية المحتملة له على عدد كبير من الناس قبل الحكم عليه.