"من قلبي سلام للخرطوم".. تضامن عربي مع البلاد السمراء وضحايا الفيضانات

تعيش معظم ولايات ومناطق السودان أوضاعا كارثية، بعد أن زاد عدد قتلى الفيضانات التي تشهدها البلاد على 100 قتيل، وشردت مئات الآلاف من السكان، وأدت لانهيار أكثر من 100 ألف منزل.

  • انهيار منازل في السودان بسبب الفيضانات والسلطات تعلن حالة الطوارئ
    انهيار منازل في السودان بسبب الفيضانات والسلطات تعلن حالة الطوارئ
  • انهيار منازل في السودان بسبب الفيضانات والسلطات تعلن حالة الطوارئ
    انهيار منازل في السودان بسبب الفيضانات والسلطات تعلن حالة الطوارئ
  • انهيار منازل في السودان بسبب الفيضانات والسلطات تعلن حالة الطوارئ
    انهيار منازل في السودان بسبب الفيضانات والسلطات تعلن حالة الطوارئ
  • انهيار منازل في السودان بسبب الفيضانات والسلطات تعلن حالة الطوارئ
    انهيار منازل في السودان بسبب الفيضانات والسلطات تعلن حالة الطوارئ
  • انهيار منازل في السودان بسبب الفيضانات والسلطات تعلن حالة الطوارئ
    انهيار منازل في السودان بسبب الفيضانات والسلطات تعلن حالة الطوارئ

ارتفع عدد ضحايا الفيضانات التي اجتاحت السودان إلى 100 شخص، وتسببت بإجلاء مئات الآلاف من السكان من المناطق المنكوبة بالإضافة إلى انهيار كلي أو جزئي لأكثر من 100 ألف منزل.

وقرر مجلس الأمن والدفاع السوداني، اعتبار البلاد كلها منطقة كوارث طبيعية، وأعلن حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر بسبب الفيضانات والارتفاع القياسي لمنسوب المياه.

وتضرر أكثر من نصف مليون إنسان بأضرار متفاوتة. ومن بين الضحايا رجل مسن انتشل جثمانه السبت في سنجة، ثاني أكبر مدينة في ولاية سنار جنوب البلاد. وفي جزيرة توتي بمنطقة العاصمة الخرطوم، يبذل الأهالي جهودا للحد من الأضرار، ولا سيما بعد أن ارتفع منسوب المياه على الجزيرة جراء الضغط المائي.

وقال مجلس الأمن والدفاع السوداني في إعلانه، إنه بعد "تأكيد كل القراءات على تجاوز معدلات الفيضانات والأمطار هذا العام للأرقام القياسية… تم الإعلان عن حال الطوارئ بجميع أنحاء البلاد لمدة 3 أشهر".

وأضاف أنه تقرر اعتبار السودان "منطقة كوارث طبيعية"، كما تم "تشكيل لجنة عليا لدرء ومعالجة آثار السيول والفيضانات لخريف هذا العام".

بدورها أعلنت كل من الإمارات والسعودية ومصر تقديم مساعدات للسودان في محنته.

صور الفياضانات المأساوية في السودان انتشرت كالنار في الهشيم على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تفاعل الناس بينهم سودانيون وعرب تحت هاشتاغ "من قلبي سلام للخرطوم" وأيضاً هاشتاغ "السودان". 

ونشروا صوراً ومقاطع فيديو للمواطنين السودانيين المتضررين جراء هذه الكارثة الطبيعية. والتي تظهر هشاشة المباني السكنية التي انهار غالبيتها جراء الفياضانات وكيف تنتقل العائلات محملة بأغراضها وأطفالها وقد غطت المياه أجسادهم.