المفوضية الأوروبية: خطوة كوسوفو وصربيا افتتاح سفارات لدى "إسرائيل" مؤسفة

المفوضية الأوروبية تعتبر أن موقف الاتحاد الأوروبي باعتبار القدس عاصمة موحدة للفلسطينيين و"إسرائيل" ثابت، ونصف خطوة صربيا وكوسوفو بالـ"مثيرة للشكوك".

  • المفوضية الأوروبية: خطوة كوسوفو وصربيا مؤسفة
    المفوضية الأوروبية: توقعنا من كوسوفو وصربيا التصرف بمقتضى موقفنا من القدس.

وصفت المفوضية الأوروبية اعتزام كوسوفو وصربيا افتتاح سفارات لدى "إسرائيل" بالقدس خطوة دبلوماسية مؤسفة ومثيرة للشكوك.

واعتبرت المفوضية الأوروبية أن موقف الاتحاد الأوروبي باعتبار القدس عاصمة موحدة للفلسطينيين و"إسرائيل" ثابت، متوقعة من "كوسوفو وصربيا التصرف بمقتضى موقفنا من القدس".

وفي وقت سابق، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أن صربيا تعهدت بنقل سفارتها لمدينة القدس المحتلة، بالتوازي مع اتفاق كوسوفو و"إسرائيل" على تطبيع العلاقات وإقامة روابط دبلوماسية.

وبعد أكثر من عقد على إعلان كوسوفو الاستقلال عن صربيا في 2008، قال ترامب، في كلمة بالمكتب البيضاوي مع زعيمي البلدين، إن صربيا وكوسوفو اتفقتا على تطبيع العلاقات الاقتصادية، في تحرك أشاد به ترامب باعتباره "انفراجة كبرى". من دون تفاصيل اضافية عن ماهية هذا الاتفاق.

وبعد لقاء ترامب مع الرئيس الصربي، أعلن في بيان قرأه عن نقل السفارة الصربية في فلسطين المحتلة إلى القدس المحتلة، فيما أظهرت المشاهد أن الرئيس الصربي مرتبك، حيث أعاد إلقاء نظرة على الاتفاق ونظر إلى مساعده، فيما اعتبره البعض يعبر عن عدم علمه بهذا بموضوع نقل سفارة بلاده إلى القدس المحتلة.