روحاني يؤكد لإردوغان: الأحداث المريرة لم تمس بأواصر البلدين

المجلس الأعلى للتعاون الاستراتيجي بين تركيا وإيران يجتمع بحضور رئيسي البلدين، والرئيس حسن روحاني يؤكد أن العلاقات مع تركيا "رصينة للغاية".

  • روحاني: لم تستطع الأحداث المريرة أن تمس بأواصر البلدين الصديقين

عقد المجلس الأعلى للتعاون الاستراتيجي بين طهران وأنقرة، اجتماعاً اليوم الثلاثاء، بحضور الرئيس الإيراني حسن روحاني ونظيره التركي رجب طيب إردوغان.

وقال روحاني خلال الاجتماع الذي عقد عبر تقنية "الفيديو كونفرانس"، إن إيران وتركيا "بوصفهما قوتين إقليميتين عظيمتين، لطالما واجهتا الممارسات العدائية والاحقاد"، مؤكداً أنه "لا سبيل سوى تعزيز العلاقات بين الأصدقاء من أجل التفوق على هذه المؤامرات".

وأضاف روحاني مخاطباً إردوغان: "إنني سعيدٌ جداً للفرصة التي أتيحت لنا اليوم، من أجل التحاور في سياق تعاون البلدين مع فخامتكم وزملائكم". 

ووصف الرئيس الإيراني العلاقات بين البلدين، بأنها "كانت ولاتزال رصينة للغاية، ولم تستطع الأحداث المريرة أن تمس بأواصر البلدين الصديقين والشقيقين".

وتابع أن العلاقات الإيرانية التركية، "قائمة على أسس حسن الجوار والمبادئ الثقافية المشتركة، والاحترام المتبادل، وأيضاً رعاية المصالح المشتركة والاستقرار والأمن والسلام في المنطقة".

وفي سياق التعاون الإقليمي، التقى وزير الخارجية الهندي سوبرامانيام جايشانكار نظيره الإيراني محمد جواد ظريف، في العاصمة الإيرانية طهران، قبل أن يتوجه إلى روسيا للمشاركة في الاجتماع الوزاري للدول الأعضاء في منظمة "شنغهاي للتعاون". 

وجرى خلال اللقاء، البحث في العلاقات الثنائية، وأهم القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.