لوكاشينكو: كل ما تقترحه المعارضة كارثة.. ولن أرحل!

الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو يقول إن الهدف من إسقاطه هو قطع علاقات بيلاروسيا بجارتها روسيا، ولا يستبعد إجراء انتخابات رئاسية مبكرة بعد إصلاحات دستورية.

  • لوكاشينكو: كل ما تقترحه المعارضة كارثة.. ولن أرحل!
    لوكاشينكو: لا أحد سيدافع عن بيلاروسيا غيري

قال الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو، اليوم الثلاثاء، إنه إذا سقطت بلاده "فستكون روسيا التالية"، مؤكداً أن "كل ما يقترحه المعارضون يحمل كارثة.. فهم يريدون قطع كل الأواصر التي تربطنا بروسيا الشقيقة".  

وصرّح لوكاشينكو أنه بقائه في منصبه "قد يكون طال بعض الشيء"، لكن مع ذلك فإنه لن يرحل "لأن لا أحد سيدافع عن بيلاروسيا غيري"، مشدداً أنه إذا رحل فسيكون "مصير مؤيديّ الذبح". 

كما أكد الرئيس البيلاروسي رفضه الحوار مع المجلس التنسيقي المعارض، قائلاً إنه لا يدري "من هم هؤلاء الناس".

ولم يستبعد لوكاشينكو، تنظيم انتخابات رئاسية مبكرة في بلاده، بعد إجراء الإصلاح الدستوري، غير أنه أكد عزمه مواصلة صلاحياته حتى ذلك الموعد.

وتشهد بيلاروسيا أزمة سياسية منذ إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية، في 9 آب/ أغسطس الماضي، التي خرج الرئيس لوكاشينكو فائزاً فيها، بعد حصوله على أكثر من 80% من الأصوات، وفقاً للجنة الانتخابات المركزية.

ورفضت المعارضة الاعتراف بالنتائج الرسمية، متهمة السلطات بالتزوير، ومصرة على أن سفيتلانا تيخانوفسكايا، منافسته في تلك الانتخابات، هي التي حصدت جل أصوات الناخبين.