نائب الرئيس الأفغاني ينجو من محاولة اغتيال

نائب الرئيس الأفغاني أمر الله صالح، ينجو من محاولة استهداف موكبه في وسط كابل، في حين سقط عدد من الجرحى والقتلى من بينهم بعض حراس الموكب.

  • صورة للدخان المتصاعد جراء الانفجار الذي استهدف نائب الرئيس الأفغاني (أ ف ب)
    صورة للدخان المتصاعد جراء الانفجار الذي استهدف نائب الرئيس الأفغاني (أ ف ب)

نجا نائب الرئيس الأفغاني أمر الله صالح، اليوم الأربعاء، من انفجار استهدف موكبه في وسط العاصمة كابل فيما أدى الانفجار إلى مقتل 2 وجرح 7.

مصادر أمنية أكدت أن التفجير الذي هز العاصمة الأفغانية نفذه انتحاري صباح اليوم لدى مغادرة صالح منزله.

وقال صالح إنه أصيب في يده إصابة طفيفة، في حين نفت حركة "طالبان" أي علاقة لها بالتفجير.

من جهته أفاد المتحدث باسم صالح، رضوان مراد، بأن قنبلة انفجرت على جانب طريق في منطقة تايماني بالعاصمة مستهدفة صالح، لكنه نجا ولم يصب بأذى.

وكتب مراد على فيسبوك  "اليوم حاول أعداء أفغانستان مرة أخرى إلحاق الأذى بصالح لكنهم فشلوا في الوصول إلى هدفهم الشرير، ونجا صالح من الهجوم سالما".

كما أشار إلى أنّ بعض حراس موكب نائب الرئيس أصيبوا.

ويأتي الهجوم فيما يفترض أن يبدأ فريقا مفاوضين من الحكومة الأفغانية وحركة طالبان قريبا محادثات سلام غير مسبوقة في قطر.