ردّاً على العقوبات.. حركة أمل: لن نساوم على حدودنا وحقوقنا السيادية في البحر والبر

حركة أمل في لبنان تؤكد أن القرار الأميركي لن يغيّر من قناعاتها وثوابتها، وتشير إلى أن استهداف خليل هو "استهداف للبنان وسيادته وللخط والتنظيم الذي ينتمي إليه"، ورئيس تيار المرده يقول إن "قرار وزارة الخزانة الأميركية سياسي ما يزيدنا تمسكا بخطنا ونهجنا".

  • حركة أمل: هذا قرار العقبوات الأميركية لن يغير من قناعاتنا ومن ثوابتنا الوطنية والقومية
    حركة أمل: هذا القرار لن يغير من قناعاتنا ومن ثوابتنا الوطنية والقومية على الإطلاق

أصدرت حركة أمل في لبنان بياناً اليوم الأربعاء ردّاً على العقوبات التي فرضتها الخزانة الأميركية على عضو مكتبها السياسي، النائب علي حسن خليل.

وقالت "أمل" في البيان إن "هذا القرار لن يغير من قناعاتنا ومن ثوابتنا الوطنية والقومية على الإطلاق"، معتبرةً أن استهداف خليل هو "استهداف للبنان وسيادته وللخط والتنظيم الذي ينتمي إليه".

وأضاف البيان أن "حدودنا وحقوقنا السيادية في البحر والبر نريدها كاملة ولن نتنازل أو نساوم عليها مهما بلغت العقوبات".

وتابع البيان: "كشفاً للحقيقة فإن اتفاق ترسيم الحدود البحرية اكتمل مع واشنطن ووافقت عليه في تموز/يوليو الماضي، وحتى الآن ترفض توقيعه، وتوقيت إعلانه".

وأدرجت وزارة الخزانة الأميركية أمس الثلاثاء، الوزيرين اللبنانيين السابقين علي حسن خليل، ويوسف فنيانوس، على "قائمة الإرهاب"، وذلك لـ"تقديمهما الدعم لحزب الله والتورط في الفساد"، بحسب تعبيرها. 

ونقلت وكالة "رويترز" عن مسؤولين أميركيين، قولهم إن واشنطن "لن تتردد في معاقبة أي فرد أو كيان يدعم أنشطة حزب الله". 

وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، وعقب الإعلان عن العقوبات الجديدة، قال إن بلده "تقف مع دعوة اللبنانيين للإصلاح، وسنعزز المساءلة لأي شخص يسهّل أجندة حزب الله".

فرنجية: قرار وزارة الخزانة الأميركية سياسي
 

من جهته، قال رئيس تيار المرده اللبناني سليمان فرنجية إن قرار وزارة الخزانة الأميركية بحق الوزير يوسف فنيانوس هو اقتصاص لموقفه.

وأضاف فرنجية "نحن كمرده لم ولن نخجل يوماً بمواقفنا بل نفتخر ونجاهر بها من منطلق إيماننا بأرضنا وسيادتنا وهويتنا"، وموضحاً أن "قرار وزارة الخزانة الأميركية سياسي ما يزيدنا تمسكاً بخطنا ونهجنا".

هاشم للميادين: استهداف لكل لبنان ولنهج المقاومة

بدوره، قال عضو كتلة التنمية والتحرير في البرلمان اللبناني النائب قاسم هاشم للميادين إن العقوبات الاميركية استهداف لكل لبنان ولنهج المقاومة.

كما أوضح هاشم "اذا كان الأميركيون يعتقدون أن عقوباتهم محاولة للضغط على قرار لبنان فهم واهمون"، معتبراً أن المبادرة الفرنسية تجاه لبنان ستتأثر بعد العقوبات الاميركية.

كذلك قال إن الأميركي يريد تطويع الجميع في لبنان وفق إرادته وهذا ما لن يصل إليه، مضيفاً اذا كان يهدف الأميركي الاخضاع من وراء العقوبات فسيكون هناك المزيد من التأكيد على ثوابتنا الوطنية.