نحو 37 مليون مهاجر بسبب حروب الولايات المتحدة بعد أحداث أيلول

جامعة "براون" الأميركية تقول إنّ الدول التي تتصدر قائمة الدول التي خرج منها لاجئون، هي سوريا وأفغانستان والعراق وباكستان واليمن، بعد الهجمات التي وقعت في 11 أيلول/ سبتمبر 2001.

  • صورة من هجوم 11 أيلول/ سبتمبر 2001 الذي وقع في الولايات المتحدة
    صورة من هجوم 11 أيلول/ سبتمبر 2001 الذي وقع في الولايات المتحدة

كشف تقرير لجامعة "براون" الأميركية أن 37 مليون شخص هاجروا من بلادهم بسبب الحروب التي خاضتها واشنطن منذ أحداث أيلول/ سبتمبر قبل 19 عاماً.

وذكر التقرير بعنوان "خلق أزمة اللاجئين"، وجاء فيه أن هذا الرقم أكبر من أي رقم لاجئين تسببت به أي حرب أو كارثة باستثناء الحرب العالمية الثانية.

ومن بين الدول التي تتصدر قائمة الدول التي خرج منها لاجئون، سوريا (7.1 ملايين) أفغانستان (5.3 ملايين) والعراق (9.2 ملايين) وباكستان (3.7 ملايين) واليمن (4.4 ملايين) والصومال (4.2 ملايين) والفلبين (1.7 مليون) وليبيا (1.2 مليون)، وفق التقرير نفسه.

هذا وأدت العمليات القتالية الصغيرة إلى نزوح السكان قسراً في بوركينا فاسو والكاميرون وإفريقيا الوسطى وتشاد والكونغو الديمقراطية ومالي والنيجر والسعودية وتونس.

وأظهر التقرير أن "37 مليوناً هو تقدير متحفظ للغاية. إجمالي النازحين بسبب الولايات المتحدة بعد 11/9 حروب قد يكون أقرب إلى 48-59 مليونا".

وأضاف التقرير أنه "بين عامي 2010 و2019، تضاعف العدد الإجمالي للاجئين والنازحين داخلياً على مستوى العالم تقريباً من 41 مليونا إلى 79.5 مليونا".