"إسرائيل هيوم": طوني بلير وإسحاق مولخو والقناة السرية للخليج

مصادر لصحيفة "إسرائيل هيوم" تؤكد أن سلسلة لقاءات سرية عقدها على مدى سنوات المحامي إسحاق مولخو مع وزير في حكومة اتحاد الإمارات، هي التي وضعت الأساس لإرساء العلاقات بين البلدين".وتلفت إلى أن القناة نسجها رئيس الحكومة البريطانية الأسبق طوني بلير.

  • المحامي الإسرائيلي إسحاق مولخو
    المحامي الإسرائيلي إسحاق مولخو

ذكرت صحيفة "إسرائيل هيوم" إنه "على مدى سنوات، في لندن وأبو ظبي ونيقوسيا، عقد مستشارو نتنياهو ووزير إماراتي اجتماعاتٍ سرية". 

وأضافت وفق مصادر مطلعة في النظام السياسي أن "سلسلة لقاءات سرية عقدها على مدى سنوات المحامي إسحاق مولخو مع وزير في حكومة اتحاد الإمارات، هي التي وضعت الأساس لإرساء العلاقات بين البلدين". ولفتت إلى أن "القناة نسجها رئيس الحكومة البريطانية الأسبق طوني بلير، الذي عمل من وراء الكواليس". 

وفي مقابلة مع "إسرائيل هيوم"، أكّد بلير أُسس التفاصيل. وقال إن "الاجتماعات عُقدت بدءاً من سنة 2015 لغاية الاستقالة القسرية لمولخو في سنة 2018، وعندها توقف عن مساعدة رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، بعد اتهامه زوراً بأنه متورط في قضية الغواصات. الاجتماعات بين مولخو والوزير الإماراتي عُقدت في لندن ونيقوسيا وأبو ظبي". في البداية عُقدت بمشاركة بلير، لكن لاحقًا، حسب قوله، "العلاقة استمدت حياتها من تلقاء نفسها". 

الصحيفة أشارت إلى أن المحادثات أدّت إلى "تجدد الثقة بين البلدين بعد خمس سنواتٍ من القطيعة بسبب اتّهام "إسرائيل" بتصفية (محمود) المبحوح. خلال مهمته، نقل مولخو رسائل من نتنياهو للإمارات. ولاحقاً أدّى توثّق العلاقات إلى محادثات هاتفية بين نتنياهو وبين ولي العهد محمد بن زايد، إلى حين عقد لقاءَيْن في سنة 2018". 

بلير، في مقابلة من لندن مع الصحيفة، شدد على أن استعداد "إسرائيل للتنازل عن خطوة السيادة أنتج الفرصة لإرساء علاقات علنية، لكن الاختراق تحقق نتيجة عملية عميقة استمرت عدة سنوات. ومن دونها، هذا لم يكن ليحصل".