رجال الإطفاء يخمدون حريق مرفأ بيروت

رجال الإطفاء يسيطرون على حريق مرفأ بيروت الذي اندلع أمس الخميس، بعد أن عملوا طوال الليل، وقاموا بتبريد الموقع لتجنب اشتعاله مرة أخرى.

  • صورة للحريق الذي اندلع في مرفأ بيروت في 10 أيلول/ سبتمبر 2020 (أ ف ب)
    صورة للحريق الذي اندلع في مرفأ بيروت في 10 أيلول/ سبتمبر 2020 (أ ف ب)

أخمد رجال الإطفاء وطائرات هليكوبتر تابعة للجيش اللبناني، اليوم الجمعة، آخر ألسنة اللهب من الحريق الذي اندلع في مرفأ بيروت أمس الخميس. ويأتي هذا الفريق بعد نحو شهر من انفجار هائل دمر المرفأ والمنطقة المحيطة به.

وغلف حريق، أمس الخميس، الذي قال المسؤولون إنه اندلع بسبب أعمال اللحام أثناء إصلاحات بعد انفجار الميناء الشهر الماضي، عدة أحياء في بيروت بسحابة ضخمة من الدخان الأسود، مما تسبب في حالة من الذعر لدى المواطنين.

وجاء في بيان صادر عن الدفاع المدني أنّ أفراد الإطفاء أخمدوا النيران صباح الجمعة بعد أن عملوا طوال الليل، وقاموا بتبريد الموقع لتجنب اشتعاله مرة أخرى.

من جهته، قال الرئيس اللبناني ميشال عون في اجتماع لمجلس الدفاع الأعلى إن الحريق قد يكون ناتجاً عن تخريب أو خطأ فني أو إهمال، مطالباً بإجراء تحقيق سريع.

وفي مستهل الجلسة أكد عون أنه "لم يعد مقبولاً حصول أخطاء، أياً يكن نوعها، تؤدي إلى حريق كهذا، وخصوصاً بعد الكارثة التي تسبب بها الحريق الأول"، مشيراً إلى أن العمل اليوم يجب أن ينصب على درس الإجراءات الفعالة لضمان عدم تكرار ما حصل. 

وكانت الحكومة اللبنانية استقالت بعد انفجار الرابع من آب/ أغسطس، وبعدها جرى تكليف مصطفى أديب لتشكيل حكومة جديدة بحلول الأسبوع المقبل.