الأمم المتحدة: أعمال الهدم الإسرائيلية شرّدت 442 فلسطينياً في شهرين

في أعلى نسبة لها منذ سنوات، مكتب الأمم المتحدة يعلن أن أعمال الهدم الإسرائيلية هدّمت 389 مبنى فلسطيني.

  • مجارف إسرائيلية تهدم مبن فلسطينياً بالضفة الغربية المحتلة عام 2018 (أ ف ب )
    مجارف إسرائيلية تهدم مبن فلسطينياً بالضفة الغربية المحتلة عام 2018 (أ ف ب )

قال مكتب الأمم المتحدة، أمس الخميس، إن "إسرائيل" هدمت 389 مبنى فلسطيني في الضفة الغربية بين آذار/مارس وآب/ أغسطس وهي أعلى نسبة منذ 4 سنوات.

وكشفت الأمم المتحدة أن أعمال الهدم الإسرائيلية شرّدت في شهرين 442 فلسطينياً، مشيرة إلى أن السطات الإسرائيلية تقدم على هدم المنازل بعد أقل من 96 ساعة على إشعار أصحابها.

ودعا منسق الشؤون الإنسانية في الأراض الفلسطينية المحتلة جيمي ماكغولدريك، إلى "وقف عمليات الهدم غير المشروعة" خاصة في ظل انتشار جائحة كورونا.

ماكغولدريك قال إن سياسة السلطات الإسرائيلية في هدم المباني التي يملكها فلسطينيون استمرت حتى خلال تفشي جائحة كورونا، وكنتيجة لذلك أصبح الكثير من الفلسطينيين بلا مأوى، وفقد الكثير منهم إمكانية الوصول إلى الخدمات وسبل عيشهم.

وأوضح أن تدمير المباني الأساسية خلال جائحة كورونا، يبعث على القلق بشكل خاص، فقد زادت الجائحة العالمية من احتياجات الفلسطينيين وأوجه ضعفهم، على حدّ تعبيره، "وهم في الأصل يرزحون تحت وطأة الوضع غير الطبيعي الناشئ عن احتلال عسكري طال أمده".

وأشار ماكغولدريك في رسالته إلى أن "هدم المباني في أرض محتلة محظور من قبل القانون الإنساني الدولي، إلا إذا كان حتمياً للعمليات الحربية".