لجان المقاومة في فلسطين: الخيانة الجديدة من البحرين لن تغير حقيقة وطبيعة العدو الصهيوني

لجان المقاومة في فلسطين تستنكر الإعلان الثلاثي "الصهيوأميركي البحريني"، وتقول إن "ما نراه اليوم من البحرين ومن قبلها الإمارات هو محاولة شرعنة العدو الصهيوني".

  • لجان المقاومة في فلسطين: الاعلان الثلاثي
    لجان المقاومة في فلسطين تدعو أحرار الأمة وشرفائها ومثقفيها إلى الانتفاض في وجه المطبعين

أعلنت لجان المقاومة في فلسطين أن الإعلان الثلاثي "الصهيوأميركي-البحريني  خيانة وانحدار جديد.

وأدانت لجان المقاومة هذا الإعلان، معتبرةً أنه يأتي في سياق "التسابق والتنافس على الخيانة من دول التطبيع والمهادنة العربية وخيانة من هذه الأنظمة للقضية الفلسطينية ولشعبنا وتضحياته ولتاريخ الأمة المجيد" .

كما، أكدت لجان المقاومة أن "ما نراه اليوم من البحرين ومن قبلها الإمارات هو محاولة شرعنة العدو الصهيوني في المنطقة العربية"، مؤكدةً أن "هذه الخيانة الجديدة من البحرين لن تغير حقيقة وطبيعة العدو الصهيوني وجوهره أنه كيان محتل ومجرم وفاشي وسيبقى عدواً مركزياً لشعوب الأمة وشرفائها وأحرارها".

إلى ذلك، دعت اللجان الفلسطينية "أحرار الأمة وشرفائها ومثقفيها إلى الانتفاض في وجه هؤلاء المطبعين واقتلاعهم وإعادة الأمور إلى نصابها الصحيح".

وطالبت لجان المقاومة، منظمة التحرير الفلسطينية، بـ"الانسحاب الفوري من جامعة التطبيع العربية" لأنها باتت "عاجزة عن التصدي للتطبيع بل أصبحت تشرعنه وتدافع عنه".

وأشارت اللجان إلى أنه "بات المطلوب من منظمة التحرير والسلطة ودون تأجيل ترجمة القرارات التي اتخذها اجتماع الأمناء العامين على أرض الواقع وإنهاء الانقسام، وتحقيق الوحدة الوطنية، على أساس الشراكة الوطنية الحقيقية وإطلاق يد المقاومة بكل أشكالها والتحلل من اتفاقيات أوسلو وسحب الاعتراف بكيان العدو الصهيوني".

وأصدرت الفصائل الفلسطينية بمجملها مواقفها الرسمية إزاء ما أعلنه البيت الأبيض عن اتفاق تطبيع العلاقات بين "إسرائيل" والبحرين.

وقال مسؤول مكتب الإعلام في حركة الجهاد الإسلامي، داوود شهاب، إن الاتفاق بين البحرين و"إسرائيل" يعكس الوصاية الأميركية على المنامة.

في حين قال القيادي في "حماس"، عبد اللطيف القانوع، إن "ضعف الموقف العربي تجاه تطبيع الإمارات يشجع دول أخرى للانخراط في التطبيع".

وعضو المكتب السياسي للجبهة الديموقراطية، طلال أبو ظريفة، قال للميادين إن هذا الاتفاق "يشكل طعنة جديدة في ظهر شعبنا وحقوقه الوطنية، وهو وانتهاك سافر لقرارات القمم العربية والمبادرة العربية".

وفي وقت سابق اليوم، أعلن البيت الأبيض أنه تم التوصل لاتفاق التطبيع بين "إسرائيل" والبحرين، خلال مكالمة هاتفية اليوم بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب وملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ويقضي الاتفاق بإقامة علاقات دبلوماسية كاملة بين تل أبيب والمنامة.

وأفادت قناة "كان" الإسرائيلية بأن ولي العهد البحريني سلمان بن حمد آل خليفة، من المتوقع أن يصل إلى الولايات المتحدة يوم الإثنين والإعلان عن تطبيع العلاقات مع "إسرائيل".