من البحرين: "نرفض التطبيع.. نفدي فلسطين"

البحرينيون يرفضون التطبيع مع"إسرائيل"، ويطلقون حملة واسعة على وسائل التواصل يتبرأون فيها من خيانة فلسطين.

  • رسم متداول على تويتر رفضاً للتطبيع بين البحرين و
    رسم متداول على تويتر رفضاً للتطبيع بين البحرين و"إسرائيل"

"أنا بحريني وأرفض التطبيع"، هكذا رد الشعب البحريني على قرار النظام تطبيع العلاقات مع "إسرائيل".

وأطلق البحرينيون على مواقع التواصل الاجتماعي حملة ضخمة وغاضبة ضد القرار، لتتصدر وسوم #بحرينيون_ضد_التطبيع و#التطبيع_خيانة المواضيع الأكثر تداولاً. 

وكتب الكاتب قاسم حسين قائلاً إن: "أغلبية شعب البحرين؛ سنةً وشيعةً؛ عرباً وعجماً؛ يقفون مع شعب فلسطين ويرفضون التطبيع"، مضيفاً أن "الرأي في قضية التطبيع يعود لشعب فلسطين وحده".

وعبر وسم #خليجيون_ضد_التطبيع قال خليل بو هزاع إن "أشقاءنا في فلسطين والوطن العربي، نحن براء من أي شكل من أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني، وسنظل داعمين للقضية الفلسطينية".

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمس الجمعة، التوصل لاتفاق التطبيع بين البحرين و"إسرائيل" خلال مكالمة هاتفية جمعته بملك البحرين ورئيس الوزراء "الإسرائيلي".

وبحسب البيت الأبيض فإن الاتفاق يقضي بإقامة علاقات دبلوماسية كاملة بين "إسرائيل" والبحرين.

وأعاد المغردون البحرينيون نشر صورة التقطت عام 1948، تظهر جنوداً بحرينيين يحملون لافتةً كتب عليها "نحن البحرينيين نفدي فلسطين والعرب وكل بلاد المسلمين". 

ووصف محمد البوفلاسة من البحرين قرار التطبيع بأنه "إهانة لكل بحريني".

وملأت تعليقات البحرينيين على الاتفاق منصة "تويتر"، ومنها "هذا شعب البحرين وسيظل شعبها مستعداً للنضال وتحرير فلسطين". 

وإضافة إلى الوسم المذكور سابقاً، انطلق وسم آخر هو #التطبيع_خيانة، حيث غرّد عبد الله المنصور بالقول: "تكسو وجوه الشعب البحريني ملامح تشبه ملامح نكسة 67. مصدوم في مثله العليا لكنه يصرخ غضباً وعزةً وعروبةً.

أما الإعلامية وفا العم فسألت: "كيف سأضع عيني في عيون أصدقائي الفلسطينيين؟ أنا بحرينية #ضد_التطبيع والحق الفلسطيني هو حقي كعربية. قراركم لا يمثلني. لا يوجد لدي برلمان حقيقي ولا مؤسسات تعبّر عني، ولا أستطيع التظاهر رفضاً، وكل ما أملكه كلمات تبعثر غضبي في الهواء".

وتأتي ردود البحرينيين في سياق رفض شعبي لهرولة دول خليجية إلى التطبيع التي بدأت مؤخراً مع الإمارات قبل أن تلحق بها البحرين أمس. 

وأعلنت منظمات وتجمعات وأحزاب وفصائل فلسطينية وعربية رفضها للخطوة البحرينية.