جهد مصري للإفراج عن مدنيين فلسطينيين مقابل معلومات عن جنود الاحتلال

مصدر في حركة "حماس" يؤكد للميادين وجود جهد مصريّ لإنجاز صفقة إنسانيّة، تقضي بالإفراج عن النساء والأطفال وكبار السن الفلسطينيين، مقابل معلومات تتعلق بمصير الجنود الإسرائيليين الأسرى لديها. 

  • عناصر من كتائب عز الدين القسام خلال مسيرة بمناسبة يوم الأسير الفلسطيني في غزة عام 2016 (أ.ف.ب)
    عناصر من كتائب عز الدين القسام خلال مسيرة بمناسبة يوم الأسير الفلسطيني في غزة عام 2016 (أ.ف.ب)

كشف مصدر في حركة "حماس" للميادين عن جهدٍ مصريّ لإفراج الاحتلال الإسرائيلي عن النساء والأطفال والمسنين، مقابل معلومات عن مصير الجنود الإسرائيليين الأسرى.

مراسل الميادين بدوره كان أفاد بوجود جهد مصريّ لإنجاز صفقة إنسانيّة تقضي بالإفراج عن النساء والأطفال وكبار السن الفلسطينيين، مقابل معلومات تتعلق بمصير الجنود الإسرائيليين. 

وكالة الصحافة الفرنسيّة نقلت عن مصدرٍ مطلع في حماس أن وفداً مصريّاً برئاسة مدير ملف فلسطين في المخابرات المصريّة، اللواء أحمد عبد الخالق، وصل الخميس الماضي إلى قطاع غزة، حيث أجرى محادثات مع قيادة الحركة ومن ثمّ انتقل للقاء مسؤولين إسرائيليين قبل العودة إلى القطاع.

رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، إسماعيل هنيّة، كان أعلن الجمعة من بيروت عن وساطة مصريّة للتوصل إلى اتفاق جديد لتبادل الأسرى مع الاحتلال الإسرائيلي.

وقال هنيّة إن "حماس" ترحب بالدور المصري، وتعرب عن أملها بإنجاز شيء على هذا الصعيد، مؤكداً أنّ مصر "تتابع العديد من الملفات بينها المصالحة والحصار ومعبر رفح وتبادل الأسرى".

يذكر أنّ حركة حماس أسرت 4 جنود إسرائيليين منذ العدوان على قطاع غزة عام 2014، ولم تقدم عنهم أية معلومات حتى الآن.