الحشد الشعبي يطلق عملية "الفتح المبين" العسكرية في الأنبار

الحشد الشعبيّ يطلق عملية "الفتح المبين" العسكرية والرامية إلى إنهاء الخلايا الإرهابية غربيّ محافظة الأنبار. وقائد قوات حرس حدود المنطقة الرابعة في العراق، العميد خلف البدران، يعلن اعتقال 20 مطلوباً بعمليات "الوعد الصادق" في البصرة.

  • الحشد الشعبيّ يطلق عملية
    الحشد الشعبي: عملية "الفتح المبين" تدعمها جوياً طائرات الجيش العراقيّ

أطلق الحشد الشعبيّ فجر اليوم عملية "الفتح المبين" العسكرية، والرامية إلى إنهاء الخلايا الإرهابية غربيّ محافظة الأنبار.

وفي تصريح لموقع الحشد الشعبيّ، قال قائد عمليات الأنبار للحشد قاسم مصلح إنّ العملية انطلقت على ثمانية محاور رئيسية، بمشاركة خمسة ألوية من الحشد الشعبيّ، بهدف القضاء على عدد من الخلايا النشطة، التي نفّذت عدداً من العمليات في الأيام السابقة في المحافظة، مشيراً الى أنّ العملية تدعمها جوياً طائرات الجيش العراقيّ.

من جهة أخرى، أعلن قائد قوات حرس حدود المنطقة الرابعة في العراق، العميد خلف البدران، اليوم الأحد، اعتقال 20 مطلوباً بعمليات "الوعد الصادق" في البصرة، مشيراً الى أن المعتقلين وفق تهم متعددة منها قضايا مخدرات ومشاجرات عشائرية وسطو مسلح.

وأكد أن "الاعتقالات تمت وفق أوامر قبض قضائية، كما أن العدد قابل للزيادة لأن العمليات مستمرة".

وكانت مديرية شرطة محافظة البصرة أعلنت أمس السبت، نجاح المرحلة الثالثة من عمليات "الوعد الصادق" منذ انطلاقها، مبينةً أن "العملية أسفرت عن تحقيق أهداف مرسومة مسبقاً، إذ تكللت بالقبض على عدد من المتهمين الخطرين والمطلوبين وفق مواد جنائية مختلفة وضبط أسلحة وأعتدة متنوعة".

وكانت البصرة خلال الفترة الماضية مسرحاً لعمليات اغتيال عدد من الناشطين ومنهم أسامة تحسين وريهام يعقوب، ما استدعى إجراء تغييرات في المناصب الأمنية وتشديد الإجراءات بتوجيه من رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي.

وانطلقت في وقت سابق، ألوية الحشد الشعبي العراقي، والقوات الأمنية العراقية، بعمليات أمنية واسعة بمحافظتي ديالى وكركوك، للقضاء على فلول تنظيم داعش، وإدامة زخم الأمن المتحقق في تلك المحافظات.