"منفصل عن الواقع".. متظاهرون يحاولون عرقلة رحلة نتنياهو إلى واشنطن

متظاهرون إسرائيليون يغلقون مدخل مطار بن غوريون، لمنع رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو من السفر إلى واشنطن، لتوقيع "اتفاق السلام" مع الإمارات والبحرين.

  • رئيس الحكومة الإسرائيلية توجّه مع زوجته إلى واشنطن لتوقيع "اتفاق التطبيع"

أغلق متظاهرون إسرائيليون المدخل الشرقي لمطار بن غوريون، للاحتجاج على فساد رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، وسوء إدارته لأزمة فيروس كورونا.

وعمل المتظاهرون على إغلاق الشارع لمنع رئيس الحكومة من الوصول إلى المطار حيث يتجه إلى واشنطن، استعداداً للتوقيع على اتفاقي التطبيع مع الإمارات والبحريين.

وأعلنت "حركة الأعلام السود" النشطة في معارضة نتنياهو، أن الأخير "سيغادر ليشرب الكوكتيل في الحفلات في واشنطن، بينما يختنق الإسرائيليون بسببِ الأزمة الاقتصادية"، مضيفةً أن "انفصال نتنياهو التام عن الواقع وسياسته الفاشلة، يثيران الاستياء، فيما هناك العديد من الإسرائيليين القادرين على تولي القيادة لرعاية مصالحه".

ويتظاهر أسبوعياً آلاف الإسرائيليين، ضد نتنياهو وحكومته، على خلفية "سوء إدارة أزمة كورونا"، واتهامات بالفساد.

وتظاهر عشرات الآلاف، يوم السبت، حاملين الأعلام واللافتات، عند أكثر من 300 جسر وتقاطع في مختلف المناطق، للمطالبة باستقالة نتنياهو، وذلك في موجة احتجاجات متواصلة للأسبوع الـ12 على التوالي.

وغادر رئيس الحكومة الإسرائيلي إلى واشنطن، لتوقيع اتفاق مع الإمارات والبحرين في البيت الأبيض، يوم غد الثلاثاء، معلناً قبيل انطلاقه أن "إقامة سلام رسمي سيجلب مليارات الدولارات للاقتصاد الإسرائيلي".