قوات الاحتلال تهدم قرية العراقيب في النقب للمرة 178 وتشرّد أهلها

في ظل انتشار فيروس كورونا وموجات الحر في فلسطين المحتلة، قوات الاحتلال الإسرائيلي تواصل سياسة الهدم في النقب، وتهدم قرية العراقيب للمرة 178.

  • قوات الاحتلال الإسرائيلي تهدم الخيم الفلسطينية في قرية العراقيب في النقب للمرة 178
    قوات الاحتلال الإسرائيلي تهدم الخيم الفلسطينية في قرية العراقيب في النقب للمرة 178

فيما تمضي "إسرائيل" في إجراءات تطبيعها مع الإماراتِ والبحرين، تواصل على خطٍ مواز اعتداءاتها وممارساتها بحق الفلسطينيين، هدماً للمنازل واعتقالات واستباحة للأقصى الشريف وتعذيباً للأسرى.

فهدمت قوات الشرطة الإسرائيلية ووحدة "يوآف" التابعة لما تسمى بـ"سلطة تطوير النقب" قرية العراقيب في النقب، والمهددة بالتهجير والإخلاء، صباح اليوم الخميس، للمرّة 178.

 وقال أحد سكان العراقيب، عزيز الطوري، إن "السلطات الإسرائيلية تعمّق معاناتهم وتواصل هدم خيامهم، وهذه المرة كما في عدة مرات سابقة تركتهم في العراء دون مأوى غير آبهة بأحوال الطقس الحار ووباء كورونا".

 ويأتي الهدم قبل 24 ساعة من دخول الإغلاق الشامل الذي فرضته الحكومة الإسرائيلية بدعوى الحد من انتشار فيروس كورونا، إلى حيّز التنفيذ، وفي ظل موجة الحر التي تشهدها البلاد.

وناشد عدد من أهالي قرية العراقيب، قيادات المجتمع العربي بالتدخل لوقف الاستفزازات الإسرائيلية المتواصلة.

وتواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي هدم العراقيب منذ العام 2000 في محاولاتها المتكررة لدفع أهالي القرية للإحباط واليأس وتهجيرهم من أراضيهم.

كما تلاحق السلطات أهالي العراقيب بعدة طرق كان آخرها إدانة وسجن الشيخ صياح الطوري، واعتقال نجليه سيف وعزيز، بالإضافة إلى الناشط سليم الطوري بعدة تهم بذريعة البناء غير المرخص وادعاء "الاستيلاء على أراضي الدولة".

بالتزامن، هدمت قوات الاحتلال غرفة وبئراً في جبل الجمجمة بحلحول شمال الخليل.

كذلك هدمت جرافات الاحتلال فجر الخميس، منزلاً قيد الإنشاء بقرية بيت سيرا غرب مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

واقتحمت قوة عسكرية القرية، ترافقها جرافات، وشرعت بهدم منزل قيد الإنشاء يعود للمواطن إسماعيل عنقاوي، وسوّته بالأرض، بدعوى البناء بدون ترخيص.

ومنعت قوات الاحتلال أصحاب المنزل من الوصول إليه وطردتهم من المكان.

وكانت قوات الاحتلال هدمت منزلاً قيد الإنشاء في القرية قبل ثلاثة أشهر، بعد أن كانت هددت بهدم منازل أخرى بدعوى البناء بدون ترخيص.

وتتسارع وتيرة هدم المنازل في محافظات الضفة الغربية والقدس، بغرض منع تمدد البناء في القرى والبلدات للسيطرة على الأراضي لإقامة المستوطنات.