مسيرة نسائية في أبين تنديداً بالتطبيع ومشاريع الإمارات "الاستعمارية" في سقطرى

مسيرة نسائية في جنوب اليمن تندد بالتطبيع مع "إسرائيل" وبمشاريع الإمارات "الاستعمارية" في جزيرة سقطرى وتطالب بخروجها من الجزيرة.

  • رفعت المحتجات في أبين العلم الفلسطيني وأحرقت العلم الإسرائيلي
    رفعت المحتجات في أبين العلم الفلسطيني وأحرقت العلم الإسرائيلي

نددت مسيرة نسائية في محافظة أبين جنوبي اليمن، أمس الأربعاء، بالتطبيع مع "إسرائيل" والمشاريع الاستعمارية للإمارات في جزيرة سقطرى، جنوب شرقي البلاد.

وشارك في المسيرة عشرات الكوادر النسائية وناشطات المجتمع المدني، في تحدّ لقوات المجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم إماراتياً، والمسيطر على عاصمة المحافظة زنجبار.

ورفعت المحتجات العلم الفلسطيني، وأحرقت العلم الإسرائيلي، كما نددت بـ"المشاريع الاستعمارية" للإمارات في أرخبيل بسقطري، ورددت الهتافات المطالبة بخروج الإمارات من الجزيرة.

وقالت إحدى المشاركات في المسيرة، "ما يجري في سقطرى انتهاك صهيوني صارخ للسيادة اليمنية بتسهيل من دولة الإمارات التي تسيطر على الجزيرة وتتحكم بمداخلها البحرية والجوية".

كما وصفت تطبيع الإمارات ومن بعدها البحرين مع "إسرائيل" بـ"الخيانة". وتعد المسيرة النسائية في أبين، هي أول تحرك شعبي يندد بالتطبيع والمشاريع الاستعمارية للإمارات في اليمن.

وكانت وقعت كل من الإمارات والبحرين، الثلاثاء الماضي، اتفاق التطبيع مع "إسرائيل" في البيت الأبيض، برعاية الرئيس الأميركي، متجاهلتين حالة الغضب في الأوساط الشعبية العربية.

ومؤخراً، زادت بسقطرى وتيرة التظاهرات والاحتجاجات المناهضة لسيطرة الانتقالي، المدعوم إماراتياً، على الجزيرة التي تحتل موقعاً استراتيجياً في المحيط الهندي.