رئيس الموساد الإسرائيلي: السعودية ممكن أن تكون من ضمن الدول المطبعة مع "إسرائيل"

رئيس الموساد الإسرائيلي يوسي كوهين يؤكد لوسائل إعلام إسرائيلية أنه من الممكن أن تنجز دول في الخليج وخارجه علاقات طبيعية مع "إسرائيل".

  • رئيس الموساد الإسرائيلي يعتبر أن دونالد ترامب وبنيامين نتنياهو يقودان موجة إيجابية جداً
    رئيس الموساد الإسرائيلي يعتبر أن دونالد ترامب وبنيامين نتنياهو يقودان موجة إيجابية جداً

قال رئيس الموساد الإسرائيلي يوسي كوهين، إنه من الممكن أن تنجز دول في الخليج وخارجه علاقات طبيعية مع "إسرائيل".

وخلال تصريح لـ"القناة 12" الإسرائيلية، أكد كوهين أن السعودية قد تكون من بين تلك الدول، وقال "أعتقد أن هناك دول في الخليج سوف تنجز علاقات طبيعية مع إسرائيل".

وأضاف أن "هناك دول خارج الخليج حتى الآن ليس لها علاقات دبلوماسية طبيعية مع إسرائيل، يمكن أن تنضم هي أيضاً"، معتبراً أن ذلك "بسبب الموجة الإيجابية جداً، التي يقودها الرئيس الأميركي دونالد ترامب ورئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو".

ورداً على سؤال هل يمكن دعوة "إسرائيل" إلى واشنطن مرة أخرى للتوقيع على اتفاق مع السعودية، أجاب كوهين "أعتقد أنه من الممكن جداً حصول وضع كهذا، وأنا أتوقعه بالطبع".

وكان نتنياهو أعلن عقب توقيعه اتفاق تطبيع مع الإمارات والبحرين، أن "السلام" سيتوسع ليشمل دولاً إضافية، في حين كشف ترامب، أنه أجرى محادثة مع ملك ‎السعودية، مشيراً إلى  أن "أشياء إيجابية للغاية ستحدث".

ووقعت الإمارات والبحرين في البيت الأبيض، الثلاثاء، على اتفاق "التطبيع الأسرلة" مع تل أبيب في واشنطن، في فعالية رسمية في البيت الأبيض، كان على رأسها ترامب، ونتنياهو، ووزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد، ووزير خارجية البحرين عبد اللطيف الزياني.