قريباً... هل يحظر "تيك توك" و"وي تشات" في الولايات المتحدة؟

بعد ازدياد التوتر بشأن تطبيق "تيك توك" الصيني، وكالة الصحافة الفرنسية تفيد بـ حظر تطبيقي "تيك توك" و "وي تشات" الصينيين في الولايات المتحدة.

  • عرض شعار
    عرض شعار "تيك توك" خارج مكتب في كاليفورنيا الأميركية (أ ف ب).

أفادت وكالة الصحافة الفرنسية بحظر تطبيقي "تيك توك" و "وي تشات" الصينيين في الولايات المتحدة اعتباراً من يوم الأحد القادم.

وقبل ثلاثة أيام من الاستحقاق الذي سيحسم مصير "تيك توك" في الولايات المتحدة، واصل المفاوضون مساعيهم بحثاً عن صيغة جديدة لملكية المنصة الصينية الواسعة الشعبية تكون مقبولة من بكين كما من واشنطن.

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب مساء الخميس "سنتخذ قراراً قريباً".

 وظهرت منذ بضعة أيام بوادر اتفاق تصبح بموجبه شركة "أوراكل" المتخذة في كاليفورنيا مقراً لها، الشريك التكنولوجي الأميركي لمنصة الفيديوهات القصيرة، ما سيبدد مخاوف واشنطن من احتمال استخدام تيك توك للتجسس على الأميركيين لحساب بكين.

وفي حين أعلن وزير الخزانة الأميركي ستيفن منونشن رسمياً اسم شركة "أوراكل" كشريك مطروح للمنصة الصينية، لا تزال تفاصيل الاتفاق غامضة.

وأفادت بعض وسائل الإعلام بأن شركة "أوراكل" المتخصصة في البرمجيات والخدمات للشركات، ستستحوذ على حصة في "تيك توك" لا تتعدى 20% بحسب شبكة سي إن بي سي، على أن تحتفظ الشركة الأم الصينية "بايتدانس" بالحصة الكبرى في المنصة.

ولا تزال "لجنة الاستثمارات الأجنبية في الولايات المتحدة" المسؤولة عن مراجعة تبعات الاستثمارات الأجنبية على الأمن القومي الأميركي، تدرس عرض "أوراكل" فيما حذر أعضاء الكونغرس الجمهوريون من إعطاء الضوء الأخضر لاتفاق يبقي المنصة تحت سيطرة الصين.

ويحظى "تيك توك" بشعبية كاسحة بين اليافعين والشبّان، ويصل عدد مستخدميه إلى نحو 100 مليون في الولايات المتحدة ومليار في العالم.

وكانت مجموعة "مايكروسوفت" الأميركية أعلنت مساء الأحد الماضي أن عرضها لشراء عمليات تطبيق "تيك توك" في الولايات المتحدة تم رفضه من قبل مجموعة "بايتدانس" الصينية المالكة للمنصة.

وذكرت "مايكروسوفت" في بيان "أبلغتنا بايتدانس اليوم أنها لن تبيع العمليات الأميركية لمنصة "تيك توك" إلى "مايكروسوفت". نحن واثقون من أن اقتراحنا كان مفيدًا لمستخدمي تيك توك مع حماية مصالح الأمن القومي".