الكويت تكذّب ادعاءات ترامب: فلسطين قضيتنا الأولى

الكويت تؤكد التزامها بالوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني، للوصول إلى حل عادل يضمن إنهاء الاحتلال وعودة اللاجئين، وذلك بعد إعلان الرئيس الأميركي أنها ستبادر للتطبيع مع "إسرائيل".

  • الكويت تكذّب ادعاءات ترامب: فلسطين قضيتنا الأولى
    مجلس الوزراء الكويتي أكد وقوفه إلى جانب الشعب الفلسطيني

أكدت الكويت التزامها بالوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني، ودعم خياراته، وتأييدها لكافة الجهود الهادفة إلى الوصول إلى حل عادل وشامل، يضمن إقامة دولة عاصمتها القدس الشرقية.

وشدد مجلس الوزراء الكويتي، في بيان صحافي عقب اجتماعه الأسبوعي، على أن القضية الفلسطينية مركزية، باعتبارها "قضية العرب والمسلمين الأولى".

وجدّد المجلس تأييده لكلِ الجهود الرامية للوصول إلى حل يضمن للشعب الفلسطيني "إنهاء الاحتلال وعودة اللاجئين، وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، على حدود 4 حزيران/يونيو عام 1967، وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية وحل الدولتين".

ويأتي ذلك بمثابة الرد على تصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الذي عبّر عن اعتقاده بأن "الكويت ستنضم سريعاً، لاتفاقيات التطبيع مع إسرائيل"، التي وقعتها كل من الإمارات والبحرين في 15 أيلول/سبتمبر الجاري.

وبالإضافة إلى ما أعلنه مجلس الوزراء، في جلسته أمس الاثنين، أكد نواب كويتيون رفضهم لأي تطبيع مع "إسرائيل"، مؤكدين أن كلام ترامب يصب في خدمة دعايته السياسية. 

وعلّق الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس" عبد اللطيف القانوع، على الموقف الكويتي، قائلاً إن مطالبة عشرات المنظمات الكويتية وعدد من النواب بتجريم التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي "يعبّر عن أصالة شعب الكويت الشقيق ودعمه لقضيتنا العادلة".

وأعرب القانوع عن تقديره لهذا "التحرك الأصيل"، معرباً عن أمله أن يتم إقرار قانون تجريم التطبيع.