تايوان تطالب الصين بالتراجع عن موقفها في قضية الحدود بين البلدين

وزير الخارجية التايواني جوزيف وو، يدعو بكين إلى"العودة إلى المعايير الدوليّة المتحضّرة"، بعدما أكد متحدث باسم الخارجية الصينيّة عن"عدم وجود ما يطلق عليه خط وسط في مضيق تايوان، إذ أن تايوان جزء لا يتجزّأ من الأراضي الصينيّة".

  • صورة نشرتها وزارة الدفاع الصينيّة من المناورات العسكريّة قرب تايوان في سبتبمر 2020
    صورة نشرتها وزارة الدفاع الصينيّة من المناورات العسكريّة قرب تايوان في سبتبمر 2020

طالبت تايوان اليوم الثلاثاء، الصين بـ"التراجع"، واتهمتها بـ"تهديد السلم"، بعدما رفض مسؤول صيني الاعتراف بحدود بحريّة بين الطرفين.

وزير الخارجية التايواني جوزيف وو، حضّ بكين على "العودة إلى المعايير الدوليّة المتحضّرة"، بعدما أشار متحدث باسم الخارجية الصينيّة إلى "عدم وجود ما يطلق عليه خط وسط في مضيق تايوان، إذ أن تايوان جزء لا يتجزّأ من الأراضي الصينيّة".

وأوضح وو للصحافيين إن "خط الوسط لطالما كان رمزاً لتجنّب النزاعات العسكريّة والمحافظة على السلام والاستقرار في مضيق تايوان لسنوات عديدة"، معتبراً أنّ تصريح وزارة الخارجية الصينيّة "يعادل تدمير الوضع الراهن".

كما قال وو في تغريدة له على "تويتر" اليوم الثلاثاء: "أحض المجتمع الدولي على إدانة الحزب الشيوعي الصيني لتصريحاته الخطيرة والمستفزة وأفعاله التي تهدد الأمن... على الصين التراجع".

يذكر أنّ الصين أطلقت منذ أيام مناورات عسكرية قرب تايوان، رداً على زيارة وزير أميركي للجزيرة التي تعتبرها بكين إقليما صينياً.

مساعد وزير الخارجية الأميركي للتنمية الاقتصاديّة والطاقة والبيئة، كيث كراش، كان وصل الخميس الماضي إلى "تايبيه" من أجل حضور مراسم تأبين الرئيس الأسبق، لي تينغ هوي.

وندد المتحدث باسم الخارجية الصينيّة، وانغ ون بين، حينها بالزيارة، مؤكداً أنها "ستشجّع سلوك قوى استقلال تايوان الانفصالية المتغطرس".

الصين تعتبر تايوان جزءاً من أراضيها التي يجب ضمّها إلى البر الرئيسي، على الرغم من أنها حظيت بحكم ذاتي على مدى 7 عقود.

وتحوّل تقارب واشنطن مع تايوان في عهد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إلى مصدر توتر آخر مع بكين.