عشرات البرلمانيين الفرنسيين ينتقدون تطبيع الإمارات والبحرين مع "إسرائيل"

61 نائباً في البرلمان الفرنسيّ ينتقدون اتفاقات التطبيع بين الإمارات والبحرين مع "إسرائيل" ويعتبرون أنها اعتراف "بحكم الأمر الواقع".

  • القائمة البرلمانية الفرنسية: اتفاقيات التطبيع تتهرب من القضية الفلسطينية وتعرقل أي احتمال لسلام شامل
    القائمة البرلمانية الفرنسية: اتفاقيات التطبيع تتهرب من القضية الفلسطينية وتعرقل أي احتمال لسلام شامل

انتقد 61 نائباً في البرلمان الفرنسيّ، اتفاقات التطبيع بين الإمارات والبحرين مع "إسرائيل". 

وشددت القائمة البرلمانية الفرنسية على أنّ تلك الاتفاقياتِ تتهرب من القضية الفلسطينية وتعرقل أي احتمالٍ لسلامٍ شامل.

ولفت النواب الفرنسيون إلى أن "الوثيقة الموقعة في البيت الأبيض ليست معاهدة سلام"، معتبرين أن الاتفاق يعترف بحكم الأمر الواقع باحتلال أراض فلسطينيةٍ "نظراً إلى عدم خوض الإمارات والبحرينِ أي حرب سابقةٍ مع الاحتلال".

 ​تجدر الإشارة إلى أن موقع "تايمز أوف إسرائيل" اعتبر في مقال أن "الاتفاق الإسرائيلي مع الإمارات والبحرين يشير إلى أن البلدين الخليجين أصبحا أقل تأييداً للفلسطينيين من أوروبا".

وقال الموقع الإسرائيلي إنه "لا يوجد في الاتفاق المبرم إشارة لحدود 1967، ولا لعاصمة في القدس الشرقية، ولا للاجئين، وحتى لمفهوم حل الدولتين، الذي غاب تماماً عن الاتفاقين، وكذلك مشروع إسرائيل الاستيطاني في الضفة الغربية".

ويذكر أنه في 15 أيلول/سبتمبر، تم توقيع وثائق تطبيع العلاقات بين "إسرائيل" والإمارات العربية المتحدة، وكذلك بين "إسرائيل" ومملكة البحرين في واشنطن.