نورهان الشيخ للميادين: أميركا توتّر جوار روسيا من خلال جبهة كاراباخ

أستاذة العلاقات الدولية نورهان الشيخ تؤكد للميادين أن تركيا وبدعم من الولايات المتحدة تخلق جو من التوتر قرب روسيا.

  • نورهان: الدور التركي مدعوم من الدور الأميركي الذي لا يريد استقراراً في جوار روسيا
    نورهان: الدور التركي مدعوم من الدور الأميركي الذي لا يريد استقراراً في جوار روسيا

قالت عضو المجلس المصرى للشؤون الخارجية وأستاذة العلاقات الدولية، نورهان الشيخ، إن أرمينيا وأذربيجان، تتمسكان بالاعتبارات العرقية، مشيرةً إلى أن "الاشتباكات تصاعدت في فترات سابقة ولكن المسار السلمي كان جيداً".

وتشرح الشيخ للميادين، اليوم الإثنين، أن "لدى تركيا مصالح في هذا الصراع منها العداء الأرميني التركي التاريخي"، مضيفةً أن "تركيا تريد مساومات في إدلب وهي لم تحقق نجاحاً في ليبيا وتحاول فتح جبهة أخرى".

  • نورهان: لدى تركيا مصالح في الصراع منها العداء الأرميني التركي التاريخي
    نورهان: لدى تركيا مصالح في الصراع منها العداء الأرميني التركي التاريخي

وتابعت: "يهم روسيا الاستقرار في المنطقة لأنها خاصرتها"، موضحةً أن لأرمينيا "خصوصية بالنسبة لروسيا لأنها ضمن حلف عسكري تقوده الأخيرة".

وعن الدور الأميركي، أكدت نورهان الشيخ أن "الدور التركي مدعوم من الدور الأميركي الذي لا يريد استقراراً في جوار روسيا"، لافتةً إلى أن "الدور الأميركي يريد إضعاف روسيا في غير منطقة لتغييبها عنها".

بدوره، أشار أستاذ العلاقات الدولية جمال واكيم، في حديثه للميادين، إلى أن "حجم العملية العسكرية التي نفذتها أذربيجان توضح أن هناك شيئاً يحضر للمنطقة".

وأضاف واكيم أن "العامل الأميركي والإسرائيلي يُحاول التدخل في منطقة وسط آسيا، نقطة ضعف روسيا والصين"، مؤكداً أن "واشنطن تحاول الالتفاف بمجموعة أزمات حول روسيا".

وكشف السفير الأرميني لدى روسيا، في وقت سابق اليوم، أن المسلحين الذين تم طردهم من سوريا من قبل تركيا يشاركون في الأعمال القتالية في منطقة، فيما وصفت أذربيجان ذلك بـ"الهراء".

واستئنف القتال بين القوات الأذربيجانية والأرمينية، صباح اليوم الاثنين، بعد دعوات دولية للتهدئة.