إيران تنفي نقل روسيا معدات إلى أرمينيا عبر أراضيها

الخارجية الإيرانية ترفض التعليق على مزاعم إرسال مقاتلين من سوريا إلى أذربيجان للقتال في إقليم ناغورنو كاراباخ، وتنفي نقل روسيا معدات إلى إلى أرمينيا عبر أراضيها.

  • المدفعية الأرمنية تظهر بالقرب من حدود ناغورنو كاراباخ (رويترز).
    المدفعية الأرمنية تظهر بالقرب من حدود ناغورنو كاراباخ (رويترز).

أکّد المتحدث باسم الخارجیة الإیرانیة سعيد خطيب زادة، أن إیران تراقب وتسیطر بشکل دقیق علی عملیات "الترانزیت" وعبور البضائع إلی الدول الاخری، وأنها لن تسمح بأي حال من الأحوال باستخدام أراضیها لنقل الأسلحة والذخیرة.

ورفضت وزارة الخارجية التعليق على مزاعم إرسال مقاتلين من سوريا إلى أذربيجان للقتال في إقليم ناغورنو كاراباخ.

وكانت وزارة الدفاع الأذربيجانية قالت إن "من بين قتلى القوات الأرمنية مرتزقة من أصول أرمنية استقدموا من سوريا ودول شرق أوسطية أخرى".

كلام زادة جاء رداً على أخبار روجّت لها بعض وسائل الإعلام زعمت عبور أسلحة وتجهيزات عسكرية إلى أرمينيا عبر الأراضي الإيرانية. وأشار إلى أن "ما يجري هو تبادل السلع المتعارفة بين إيران ودول المنطقة، وهذا الأمر متواصل وليس جديداً".

من جهته، قال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي إن إيران تعتقد أن أرمينيا وأذربيجان يمكنها التوصل إلى حل سياسي في كاراباخ وتحقيق التفاهم سلمياً.

وفي مؤتمر صحفي عقده، اليوم الثلاثا،ء أضاف ربيعي أن إيران ستقدم كل ما بوسعها لتعزيز الأمن والسلام في المنطقة، مؤكّداً أن موقف إيران ثابت حيال ضرورة احترام سيادة جميع الدول وفقاً للقوانين والمقررات الدولية.

بدورها، نفت السلطات المحلية في محافظة أذربيجان الشرقية الإيرانية مزاعم نقل تجهيزات عسكرية روسية إلى أرمينيا عبر محافظة أذربيجان الشرقية الإيرانية، وقال مساعد الشؤون السياسية والأمنية في المحافظة علیار راستكو، إنع "لا صحة لهذا الأمر على الإطلاق"، مؤكداً أن الشاحنات التي تدخل أرمينيا عبر المحافظة تحمل سلعاً عادية غير عسكرية.

وتتواصل المعارك العنيفة في إقليم ناغورنو كاراباخ اليوم الثلاثاء، فيما نفي وزارة الخارجية الأرمنية اتهامات وزارة الدفاع الأذربيجانية لأرمينيا بقصف منطقة داشكسان الأذربيجانية.