الحكومة العراقية: إغلاق أي بعثة دبلوماسية سيكون له تداعيات كارثية

المتحدث باسم الحكومة العراقية يقول إنّ رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي أكد أنّ قرار الحرب والسلم هو صلاحية حصرية للمؤسسات الدستورية العراقية.

  • المتحدث باسم الحكومة العراقية: الكاظمي أكد رفضه تحويل البلاد إلى ساحة صراع بين أميركا وإيران
    المتحدث باسم الحكومة العراقية: الكاظمي أكد رفضه تحويل البلاد إلى ساحة صراع بين أميركا وإيران

قال المتحدث باسم رئيس الوزراء العراقي أحمد ملا طلال، إنّ انسحاب أو إغلاق أي بعثة دبلوماسية لأي دولة سيكون له تداعيات كارثية على المنطقة برمتها.

وذكر ملا طلال، اليوم الثلاثاء، أنّ رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي أكد "رفض العراق وحكومته تحويل البلاد إلى ساحة صراع بين أميركا وإيران"، مضيفاً أن "الكاظمي أكد أن واشنطن وإيران يدعمان هذا الموقف العراقي".

كما نقل عن الكاظمي تأكيده أنّ "قرار الحرب والسلم هو صلاحية حصرية للمؤسسات الدستورية العراقية".

وفي هذا الإطار، قال إنّ الكاظمي شدد على أنه "لا يوجد احتلال في البلد حالياً"، مشيراً إلى أنّ "قوات التحالف جاءت بطلب من الحكومات العراقية السابقة".

وكانت مصادر دبلوماسية أفادت للميادين بأن الجانب الأميركي أبلغ حلفاءه أن "قرار إغلاق السفارة الأميركية في بغداد محسوم".

وكشفت المصادر أن الجانب الأميركي قد يتراجع عن قرار إغلاق السفارة بعد إعادة التقييم، مؤكدة أنه وقبل الإعلان عن إغلاق السفارة سيعمل الجانب الأميركي على إعادة التقييم مرة أخرى.

كما رأت "عصائب أهل الحق" أنّ السّفارة الأميركية في العراق هي "سفارة دولة احتلال للبلاد بعد رفض واشنطن تطبيق قرار الشعب والحكومة والبرلمان".

وذكرت العصائب في بيان، أنّ "القوات العسكرية الكبيرة والأسلحة المتوسطة والثقيلة في السفارة تجعل محيطها بمثابة معسكر"، مضيفة أنّ "دور السفارة التخريبي للثقافة والقيم العراقية أخطر من دورها العسكري والأمني والتجسسي".