عقوبات أميركية جديدة على سوريا... من تطال؟

الولايات المتحدة تفرض حزمة جديدة من العقوبات المتعلقة بسوريا، مستهدفةً 13 كياناً وعدد من الأفراد.

  •  وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو.
    وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو.

أعلنت وزارة الخزانة الأميركية، فرض عقوبات تتعلق بسوريا تشمل 6 أفراد و13 كياناً.

وقال موقع وزارة الخزانة اليوم الأربعاء، إن الولايات المتحدة فرضت حزمة أخرى من العقوبات المتعلقة بسوريا، استهدفت هذه المرة 13 كياناً وأفراداً.

وقال وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو اليوم إن "الولايات المتحدة فرضت عقوبات على 17 من قادة الأسد العسكريين والحكوميين ورجال الأعمال الفاسدين، فضلاً عن الشركات المستفيدة من الصراع السوري".

وكان البيت الأبيض أعلن أن الولايات المتحدة ستواصل سياسة العقوبات ضد سوريا لزيادة الضغط الاقتصادي والسياسي على دمشق.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كايلي ماكيناني في تموز/ يوليو الماضي، إن "العقوبات الجديدة، ستكون جزءاً من الحملة المستمرة للضغط السياسي والاقتصادي الهادف إلى حرمان نظام الرئيس السوري بشار الأسد من الموارد التي يستخدمها في الحرب على الشعب السوري"، حسب تعبيرها.

وأكدت أن "الإدارة الأميركية لا تزال ملتزمة بتسوية سياسية طويلة الأمد في سوريا، وعلى نظام الأسد ورعاته أن يعترفوا بأن الحل السياسي هو الآلية الوحيدة القابلة للحياة لإنهاء النزاع السوري بطريقة سلمية"، بحسب تعبيرها.

يذكر أن الخزانة الأميركية فرضت تموز/ يوليو الماضي حزمة عقوبات جديدة على سوريا، من بينها النجل الأكبر للرئيس بشار الأسد وثلاثة أشخاص و 10 كيانات أخرى، بموجب "قانون قيصر".

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قال في 17 حزيران/يونيو الماضي إن واشنطن استهدفت 39 شخصاً وكياناً في الحكومة السورية بموجب "قانون قيصر" بينهم الرئيس السوري بشار الأسد وزوجته أسماء الأسد.

ويستهدف "قانون قيصر"، بالإضافة إلى الحكومة السورية، جميع الأفراد والشركات الذين يقدمون التمويل أو المساعدة لسوريا، كما يستهدف عدداً من الصناعات السورية، بما في ذلك تلك المتعلقة بالبنية التحتية والصيانة العسكرية وإنتاج الطاقة.

يذكر أن المبعوث الدولي الخاص غير بيدرسون، أكّد قبل أيام أنّ العقوبات الأحادية على سوريا "لا ينبغي أن تعرقل وصول المواد الغذائيّة والطبيّة إلى السوريين"، والمندوب الروسي لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا، شدد على "تأمين إيصال المساعدات للسوريين جميعاً من دون أيّ تسييس".