الأسرى يستأنفون خطواتهم الاحتجاجية المتعلقة بقضية "الكانتينا"

نادي الأسير يحذر مجدداً من استمرار الاحتلال في تنفيذ قرار الاحتلال بإرجاع حوالة "الكانتينا"، الذي سيفاقم من صعوبة الأوضاع الحياتية للأسرى، خاصة أن الأسرى يعتمدون بشكل أساس على أموال "الكانتينا" التي تحولها السلطة الفلسطينية شهرياً.

  • الأسرى يعتمدون بشكل أساس على أموال
    الأسرى يعتمدون بشكل أساس على أموال "الكانتينا" التي تحولها السلطة الفلسطينية

أعلن نادي الأسير أن الأسرى في سجون الاحتلال قرروا استئناف خطواتهم الإحتجاجية المتعلقة بقضية "الكانتينا"، وذلك بعد أن أبلغتهم إدارة سجون الاحتلال أنها أرجعت حوالة "الكانتينا" الخاصة بمشترياتهم.

وأوضح نادي الأسير أن الأسرى كانوا قد علقوا خطواتهم نهاية الأسبوع المنصرم، والمتمثلة بإرجاع وجبات الطعام وذلك حتى تاريخ اليوم، للتأكد من أن إجراءات استلام حوالة "الكانتينا" قد تمت فعلياً، الأمر الذي لم يحدث.

ولفت نادي الأسير إلى أن إرجاع وجبات الطعام سينُفذ على مدار اليومين المقبلين، وسيحدد الأسرى لاحقاً مسار خطواتهم الاحتجاجية وفقاً للتطورات المتعلقة في القضية.

ويأتي قرار الاحتلال بعدم استلام "الكانتينا" في ظل تعقيدات وتحديات يواجهها الأسرى، بسبب الظرف الراهن المتعلق باستمرار انتشار عدوى كوفيد 19 المُستجد، والذي أدى فعلياً إلى تفاقم أزمة إدخال "الكانتينا" للأسرى خلال الأشهر الماضية نتيجة عدم انتظام زيارات عائلاتهم وحرمان أخرى، ووضعهم في عزل مضاعف.

وحذر نادي الأسير مجدداً من استمرار الاحتلال في تنفيذ هذا القرار الذي سيفاقم من صعوبة الأوضاع الحياتية للأسرى، خاصة أن الأسرى يعتمدون بشكل أساس على أموال "الكانتينا" التي تحولها السلطة الفلسطينية شهرياً في تلبية احتياجاتهم.