لافروف وأوغلو يؤيدان وقفاً فورياً للقتال في ناغورنو كاراباخ

وزير الخارجية الروسي يبحث هاتفياً مع نظيره التركي مولود تشاووش أوغلو آخر المستجدات في منطقة ناغورنو كاراباخ المتنازع عليها بين أرمينيا وأذربيجان.

  • وزير الخارجية الروسي مع نظيره التركي مولود تشاووش أوغلو(صورة أرشيفية)
    وزير الخارجية الروسي مع نظيره التركي مولود تشاووش أوغلو(صورة أرشيفية)

بحث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف هاتفياً مع نظيره التركي مولود تشاووش أوغلو، اليوم الخميس، آخر المستجدات في منطقة ناغورنو كاراباخ المتنازع عليها بين أرمينيا وأذربيجان.

وأكّدت الخارجية الروسية في بيان لها أن لافروف ناقش بالتفصيل مع نظيره التركي التصعيد الحالي حول قره باغ، مضيفة "أعرب الوزيران عن قلقهما البالغ إزاء النزاع العسكري المتواصل وأيّدا الوقف الفوري للأعمال القتالية، كما تم التأكيد على أن إشراك عناصر منتمين إلى جماعات مسلحة غير قانونية من مناطق أخرى في النزاع يمثّل أمراً غير مقبول".


كما ذكرت الخارجية الروسية أن الوزيرين لفتا إلى وجود حاجة إلى خطوات متوازنة للغاية في سبيل تقديم الدعم السياسي والدبلوماسي إلى باكو ويريفان، معربين عن استعداد موسكو وأنقرة لتنسيق خطواتهما بشكل وثيق من أجل استقرار الوضع كي تعود تسوية النزاع  إلى مجرى سلمي في أسرع وقت ممكن.

كذلك، أشار لافروف في الاتصال إلى الجهود المبذولة من قبل الرؤساء المشاركين في مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا (وهم روسيا والولايات المتحدة وفرنسا)، بما يشمل البيان المشترك الذي صدر في وقت سابق من اليوم عن رؤساء الدول الثلاث، فلاديمير بوتين ودونالد ترامب وإيمانويل ماكرون.

هذا وبحث الوزيران المسائل الملحة المطروحة على الأجندة الثنائية بين الدولتين واتفقا على استمرار التواصل بينهما.