بيلاروسيا ترد على العقوبات الأوروبية بإجراءات دبلوماسية

بيلاروسيا تفرض قيوداً على مسؤولين في بريطاينا وكندا، وتطلب من بولندا وليتوانيا تقليص وجودهما الدبلوماسي في مينسك.

  • بيلاروسيا ترد على العقوبات الأوروبية بإجراءات دبلوماسية
    بيلاروسيا ستقلص عدد الدبلوماسيين في ليتوانيا وبولندا 

أعلنت بيلاروسيا فرض قيود على مسؤولين في بريطاينا وكندا، رداً على العقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي ضد مسؤولين في البلاد.

وقالت وزارة الخارجية البيلاروسية إن الاتحاد الأوروبي "يهددنا بأنه سيعيد النظر في علاقاته مع بيلاروسيا، وسيكون هذا خياره. والجانب البيلاروسي، بدوره، مستعد أيضاً لإعادة النظر في العلاقات وسيواصل الرد بشكلٍ مناسب على أي أعمال غير ودّية".

وفي هذا السياق، قال السكرتير الصحفي لوزارة الخارجية البيلاروسية أناتولي جلاز، إنه طُلب من بولندا وليتوانيا تقليص وجودهما الدبلوماسي في بيلاروسيا، بحلول 9 تشرين الأول/أكتوبر الجاري.

وتابع جلاز: "تتبعنا لفترة طويلة وبصبر جميع التصرفات غير الودية وبشكل علني تجاه بلدنا. وفي هذا الصدد، تم استدعاء سفيري بولندا وليتوانيا إلى مقر وزارة الخارجية البيلاروسية اليوم".

وأشار إلى أنه بالنسبة لليتوانيا، سيقلص عدد الدبلوماسيين من 25 إلى 14 دبلوماسياً، أما بالنسبة لبولندا فسيقلص من 50 إلى 18 دبلوماسياً.   

كما وانتقدت روسيا العقوبات التي قرر الاتحاد الأوروبي فرضها على مينسك واعتبرتها "دليل ضعف".

وأعلن الكرملين أنّ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أبلغ نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال مكالمة هاتفية، تطرّقت إلى الوضع في بيلاروسيا، أنّ أيّ محاولة للتدخّل في الشؤون الداخلية لدولة ذات سيادة هي "غير مقبولة".

وأقر قادة الاتحاد الأوروبي المجتمعون في بروكسل، اليوم الجمعة، فرض عقوبات بحق 40 شخصية وكياناً في بيلاروسيا.