إردوغان: الموافقة على خطة ضم القدس إهانة لصلاح الدين الأيوبي

الرئيس التركي يقول إن نصرة القدس وإجلالها والغيرة عليها واجبة على كل مسلم، ويشدد على أهمية عقد ندوةٍ باسم صلاح الدين الأيوبي حول القدس.

  • الرئيس التركي خلال مؤتمر صحفي بعد اجتماع مجلس الوزراء في أنقرة (أ ف ب).
    الرئيس التركي خلال مؤتمر صحفي بعد اجتماع مجلس الوزراء في أنقرة (أ ف ب).

قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، إن الموافقة على خُطة ضمّ القدس والأراضي الفلسطينية تُعدّ إهانة لصلاح الدين الأيوبي.

إردوغان أشار إلى أن نصرة القدس وإجلالها والغيرة عليها واجبة على كل مسلم، وشدد على أهمية عقد ندوة باسم صلاح الدين الأيوبي حول القدس، في فترة كثرت فيها خطوات التطبيع مع "إسرائيل".

وقال إردوغان في رسالة إلى "ندوة صلاح الدين الأيوبي"، إن "من يشرعن الاحتلال الإسرائيلي، ويوافق على خطة ضمها للقدس والأراضي الفلسطينية، ولا يعترف بحق إخوتنا الفلسطينيين، يهين صلاح الدين الأيوبي"، على حد تعبيره.

وأضاف الرئيس التركي أن صلاح الدين كان "عاشقاً للقدس"، معتبراً أن مكانته كانت كبيرة لدى أصدقائه وخصومه على حد سواء، ولفت إلى أن الأيوبي ترك القدس لتكون "الأمانة الأكبر" بالنسبة للمسلمين باعتبارها قبلتهم الثانية، مشيراً إلى أن ما وصفها بـ"نصرة القدس" واجب على المسلمين كافة.  

وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قبل أشهر عدة عزمه البدء بتنفيذ خطة ضم أراضي الضفة الغربية لدولتهن، لكن اتفاق التطبيع بين الإمارات و "إسرائيل" أوقف هذه العملية.

كذلك نفى مسؤولون إسرائيليون التراجع عن خطة الضم الإسرائيلية بعد توقيع اتفاقيتي السلام والتطبيع الكامل مع الإمارات والبحرين.