ترامب يعود إلى المستشفى بعد إلقائه التحية على أنصاره من موكبه

الرئيس الأميركي دونالد ترامب يخرج من المستشفى ثم يعود إليه بعد إلقاء التحية على أنصاره، ويقول إنه تعلّم الكثير عن "كوفيد-19" في صراعه مع الفيروس في المستشفى.

  • ترامب يلقي التحية على أنصاره خارج المستشفى التي يعالج فيها من كوفيد-19
    ترامب يلقي التحية على أنصاره خارج المستشفى التي يعالج فيها من كوفيد-19

ألقى الرئيس الأميركي دونالد ترامب التحية على أنصاره خارج المستشفى التي يعالج فيها من كوفيد-19، بعدما غادرها لفترة وجيزة في جولة داخل موكبه، قال على "تويتر" إنها "زيارة مفاجئة".

وشوهد ترامب في الموكب واضعاً كمامة داكنة وهو يحيي أنصاره، قبل أن يعود إلى مستشفى "وولتر ريد" لمتابعة العلاج.

وكان ترامب نشر قبيل الجولة تسجيل فيديو على "تويتر"، قال فيه: "سنقوم بزيارة مفاجئة لبعض الوطنيين العظماء في شوارعنا".

وتابع: "أنا على وشك القيام بزيارة صغيرة مفاجئة".

وقال ترامب إنه "تعلّم الكثير عن كوفيد-19"، في صراعه مع الفيروس في المستشفى.

وتابع: "إنها المدرسة الحقيقية. ليست مدرسة قراءة الكتب، أنا أدركت ذلك، وفهمته، وهذا الأمر مثير جداً للاهتمام".

ترامب كان علق مساء السبت، قائلاً إنه يشعر بتحسن كبير، بعد أن وصل إلى المستشفى وهو متعب، وأضاف: "هناك معجزات تحصل لي مع تلقي العلاج، وسنرى ما سيحدث خلال الأيام المقبل".

وأكّد الرئيس الأميركي أن "الجميع في المستشفى يعملون ما بوسعهم لأعود سريعاً إلى البيت الأبيض، ويجب أن أعود سريعاً حتى نتمكن من إبقاء أميركا عظيمة دائماً". 

وبعد ليلتين في المستشفى، قال أطباء الرئيس الأميركي الأحد إنه قد يتمكن من العودة إلى البيت الأبيض الإثنين، إذا استمرت حالته في التحسن، لكن طبيبه الشخصي ترك أسئلة عدة من دون إجابة، بما فيها المضاعفات المحتملة.

وخلال مؤتمر صحافي عقد الأحد في مستشفى "وولتر ريد" العسكري، قال الأطباء الذين يشرفون على معالجة ترامب إن حالته تدهورت الجمعة في البيت الأبيض، إلى درجة أنه احتاج إلى إمداد بالأكسجين لمدة ساعة تقريباً. كما أصيب بحمى ونوبة سعال، ما استوجب نقله إلى المستشفى.

وأوضح طبيب البيت الأبيض شون كونلي الذي أكد أن ترامب لم يعانِ قصوراً في التنفس، قائلاً: "كنت قلقاً بشأن احتمال حدوث تطور سريع للمرض. لقد أوصيت الرئيس بالحصول على أكسجين إضافي".

وأقر الطبيب بأنه لم يكشف عن ذلك في اليوم السابق لتقديم صورة "متفائلة"، حتى إن كبير موظفي البيت الأبيض مارك ميدوز قال للصحافيين إن الساعات الأربع والعشرين الماضية كانت مقلقة للغاية.

وتابع كونلي أنه صباح السبت حدث فصل آخر من انخفاض نسبة الأكسجين.

والسبت أيضاً، قدم الأطباء للرئيس علاجاً ثالثاً هو ديكساميثازون؛ دواء من عائلة كورتيكوستيرويد فعال ضد الأشكال الحادة من كوفيد-19، إضافة إلى ريمديسيفير ومزيج الأجسام المضادة من مختبر "ريجينيرون"، وكلها علاجات يمكن أن يحصل عليها في البيت الأبيض، لكن شون كونلي رفض وصف حالة رئتي دونالد ترامب، وقال: "لقد قدمنا بعض الملاحظات المتوقعة، لكن ليس هناك أي شيء مهم من وجهة نظر طبية".

وعمل ترامب على إعطاء صورة رئيس يعمل رغم وجوده في المستشفى، وهو "يمسك بإحكام بزمام القيادة"، وفقاً لما قاله مستشاره للأمن القومي روبرت أوبراين لشبكة "سي بي إس".

وبدأ الرئيس إجراء اتصالات هاتفية والتغريد على "تويتر"، وروى العديد من المقربين والشخصيات أنهم تكلّموا معه عبر الهاتف، من مثل ابنه إريك، ومستشار حملته جيسون ميلر، ومذيعة قناة فوكس نيوز جانين بيرو...

وقد أراد الرئيس السبعيني طمأنة الأميركيين بنفسه من خلال بث صور له "في العمل" من المستشفى، ونشر مقطع فيديو على "تويتر" مساء السبت، قال فيه: "أشعر بتحسن كبير الآن. نحن نعمل بجد كي أشفى تماماً. أعتقد أنني سأعود قريباً، وأتطلّع إلى إنهاء الحملة الانتخابيّة بالطريقة التي بدأتها بها"، مشيراً إلى أن الأيام القليلة المقبلة ستشكّل "الاختبار الحقيقي".

وفي الوقت نفسه، كشفت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية أن ترامب لم يفصح عن نتيجة إيجابية من اختبار سريع لـفيروس "كوفيد -19" أجراه يوم الخميس، بينما كان ينتظر نتائج فحص أكثر شمولاً للفيروس، وفقًا لأشخاص مطلعين على الأمر.

وقالت الصحيفة إن ترامب تلقى نتيجة إيجابية مساء الخميس قبل ظهوره على قناة "فوكس نيوز"، لم يكشف فيها عن تلك النتائج. وبدلاً من ذلك، أكد الرئيس التقارير السابقة التي تفيد بأن مستشارته هوب هيكس، وهي أحد كبار مساعديه، أثبتت إصابتها بفيروس كورونا.

وذكر ترامب في المقابلة أنه أجرى اختباراً وينتظر نتائجه، لكنه لم يكشف أنه قام بفحص أولي يظهر إصابته بالفيروس، ولم يكشف عن إصابته إلا صباح يوم الجمعة في تغريدة، إذ كتب أنه سيبدأ وزوجته ميلانيا الحجر الصحي، بعد تأكيد إصابتهما بالمرض.

وأشارت الصحيفة إلى أن ترامب طلب من أحد مساعديه الحفاظ على سرية نتيجة الاختبار الأول.

وأعلن الرئيس الأميركي يوم الجمعة الفائت في تغريدة له على "تويتر" إصابته وزوجته ميلانيا بفيروس كورونا.