بعد إصابة ترامب بكورونا.. بايدن يتقدم بـ10 نقاط في استطلاع رأي

في الوقت الذي اعتبر 65% من المستطلعين أن ترامب "كان من المحتمل أن لا يصاب بكورونا لو أخذه على محمل الجد"، عبّر 51% عن دعمهم للمرشح الديمقراطي جو بايدن الذي تقدم 10 نقاط في أكبر فارق في السباق الرئاسيّ خلال شهر.

  • بايدن خلال مهرجان انتخابي في ميشيغين يوم 2 أكتوبر 2020 (أ.ف.ب)
    بايدن خلال مهرجان انتخابي في ميشيغين يوم 2 تشرين الأول/ أكتوبر 2020 (أ.ف.ب)

أظهر أول استطلاع للرأي بعد إصابة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بفيروس كورونا، تقدّم نائب الرئيس السابق والمرشح الديمقراطي في الانتخابات الرئاسيّة الأميركيّة جو بايدن، بفارق 10 نقاط، وهو أكبر فارق في السباق الرئاسيّ خلال شهر.

الاستطلاع الذي أجرته "رويترز-إبسوس" يومي الثاني والثالث من تشرين الأوّل/أكتوبر الجاري، ونُشرت نتائجه مساء الأحد، أظهر أنّ 51% من المُستطلعين يؤيّدون بايدن، مقابل 41% يؤيدون ترامب. 

وتوصل استطلاع الرأي الوطني، إلى مؤشرات قليلة على تدفق الدعم للرئيس الأميركي خارج المجموعة الأساسيّة من أتباعه، الذين تجمع بعضهم خارج مركز "والتر ريد" الطبي العسكري الوطني، حيث نُقل ترامب للعلاج.

ومن بين البالغين الذين من المتوقع أن يدلوا بأصواتهم في انتخابات 3 تشرين الثاني/نوفمبر، وجد الاستطلاع أن 51% منهم يدعمون بايدن، بينما قال 41% إنهم يصوتون لصالح ترامب. واختار 4% مرشح حزب ثالث و4% قالوا إنهم لم يقرروا بعد لمن سيصوتون.

وعلى بعد أقل من شهر على الانتخابات، حافظ بايدن على ميزة مبكرة في تأمين التصويت الشعبي الوطني. ولكن للفوز بالرئاسة، يجب أن ينجح المرشح في عدد كافٍ من الولايات للفوز بالهيئة الانتخابيّة، حيث تظهر استطلاعات الرأي أن ترامب يحظى بشعبية مثل بايدن في الولايات الحاسمة والمنافسة.

وبحسب الاستطلاع، لا يزال معظم الأميركيين قلقين للغاية بشأن فيروس كورونا، حيث وجد أن 65% بما في ذلك 9 من كل 10 ديمقراطيين مسجلين و5 من كل 10 جمهوريين مسجلين، وافقوا على أنه "كان من المحتمل أن لا يصاب الرئيس ترامب بفيروس كورونا لو أخذه على محمل الجد". 

كما قال 34% فقط إنهم يعتقدون أن ترامب "كان يقول لهم الحقيقة بشأن فيروس كورونا"، بينما اعتبر 55% إنه لم يكن كذلك و11% قالوا أنهم غير متأكدين من الأمر.

ومن بين الذين شملهم الاستطلاع، قال 57% إنهم "لا يوافقون على استجابة ترامب لوباء كوفيد-19 بشكل عام"، بزيادة حوالي 3 نقاط عن استطلاع أجري في أواخر الأسبوع الماضي. 

الرئيس الأميركي، استخف مراراً وتكراراً بخطورة الوباء باعتباره شيئاً سيختفي من تلقاء نفسه مع مرور الوقت، حيث سخر من بايدن خلال المناظرة الرئاسيّة الأولى بينهما نهاية أيلول/سبتمبر الماضي لارتدائه قناعاً واقياً طوال الوقت، حتى في ظل إصابة ملايين الأميركيين بكورونا.

في سياق متصل، يبدو أن الأميركيين يدعمون إلى حد كبير تقليص السباق الرئاسي لعام 2020 لضمان سلامة الجميع في ظل تفشي الوباء.

حيث يرغب 67% من الأميركيين وقف التجمعات الانتخابية الشخصيّة، و59% يعتقدون أنه يجب تأجيل المناظرات الرئاسيّة حتى يتعافى ترامب من فيروس كورونا.

ومن غير الواضح في هذه المرحلة كيف سيؤثر مرض ترامب على المناظرة  المقبلة، التي من المقرر إجراؤها في 15 تشرين الأول/أكتوبر الجاري. ومن المقرر إجراء مناظرة نائب الرئيس الأولى بين الديمقراطية كامالا هاريس والجمهوري مايك بنس يوم الخميس المقبل.

يذكر أنّ الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعلن اصابته بفيروس كورونا مؤخراً، فيما خرج من المستشفى مساء الأحد مع إعلان الأطباء بدء تحسن حالته الصحيّة.

وسجلت الولايات المتحدة حتى الآن 7.44 مليون إصابة و210 ألف وفاة بفيروس كورونا، مع مخاوف شديدة من إجراء الانتخابات في ظل تفشي الوباء وتوجه العديد من الولايات إلى اعتماد التصويت بالبريد بشكل كبير.