نيابة عن 26 دولة.. انتقاد صيني لوشنطن بشأن انتهاك حقوق الإنسان

مندوب الصين الدائم لدى الأمم المتحدة تشانغ جون يدعو إلى الرفع الكامل والفوري للعقوبات الأحادية، معرباً عن القلق البالغ بشأن التمييز العنصري الممنهج.

  • مندوب الصين لدى الأمم المتحدة ذكر أنّ فيروس كورونا يواصل تأثيره البالغ على جميع البلدان
    مندوب الصين لدى الأمم المتحدة ذكر أنّ فيروس كورونا يواصل تأثيره البالغ على جميع البلدان

انتقدت الصين الولايات المتحدة الأميركية والدول الغربية بشأن انتهاك حقوق الانسان، نيابة عن 26 دولة، خلال المناقشة العامة للجنة الثالثة للجمعية العامة للأمم المتحدة.

ودعا تشانغ جون، مندوب الصين الدائم لدى الأمم المتحدة، أمس الاثنين، في بيان مشترك، إلى الرفع الكامل والفوري للعقوبات الأحادية، معرباً عن القلق البالغ بشأن التمييز العنصري الممنهج.

هذا وألقى تشانغ جون البيان بالنيابة عن كل من أنغولا، وأنتيغوا وبربودا، وبيلاروس، وبوروندي، وكمبوديا، والكاميرون، والصين، وكوبا، وجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية، وغينيا الاستوائية، وإريتريا، وإيران، ولاوس، وميانمار، وناميبيا، ونيكاراغوا، وباكستان، وفلسطين، وروسيا، وسانت فينسنت وغرينادين، وجنوب السودان، والسودان، وسورينام، وسوريا، وفنزويلا، وزيمبابوي.

مندوب الصين لدى الأمم المتحدة ذكر أنّ فيروس كورونا يواصل تأثيره البالغ على جميع البلدان، لا سيما النامية منها، لافتاً إلى أن مكافحة المرض والتعافي منه أمر يتطلب تضامناً عالمياً وتعاوناً دوليا.

في هذا الإطار، قال إنه "على الرغم من هذا، لا نزال نشهد تطبيق إجراءات أحادية قسرية، ما يتعارض مع غرض ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة، والقانون الدولي والتعددية والأعراف الأساسية الحاكمة للعلاقات الدولية".

ورأى أنّ للإجراءات الأحادية القسرية تأثيراً سلبياً مؤكداً على حقوق الإنسان، لأنها تعوق التحقق الكامل للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، وتعرقل رفاهية المواطنين في البلدان المتضررة، لا سيما النساء والأطفال، ويشمل ذلك المراهقين والمسنين والأشخاص ذوي الإعاقات.​