إصابة عدد من القادة العسكريين الأميركيين بكورونا

مصادر عسكرية أميركية تتحدث عن إصابة عدد من كبار القادة العسكريين بفيروس كورونا أبرزهم رئيس هيئة الأركان مارك ميللي.

  • رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال مارك ميلي
    رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال مارك ميلي

أبلغت مصادر في وزارة الدفاع الأميركية شبكة "سي أن أن" أن العديد من مسؤولي البنتاغون الكبار، ومن بينهم رئيس هيئة الأركان المشتركة، الجنرال مارك ميلي، يخضعون للحجر الصحي، بعد ثبوت إصابة مسؤول كبير بحرس السواحل بفيروس كورونا المستجد.

قال جوناثان هوفمان، مساعد وزير الدفاع للشؤون العامة، إن الوزارة تتخذ "الاحتياطات المناسبة" بعد إصابة نائب قائد حرس السواحل، الأدميرال تشارلز راي، يوم الاثنين.

وأوضح أن، راي، كان في البنتاغون، الأسبوع الماضي، حيث حضر اجتماعات مع قادة عسكريين كبار.

وأضاف أنه "بدافع الحذر الشديد " فإن من كانوا على "اتصال وثيق" به يخضعون حالياً للحجر، وتم فحصهم صباح الثلاثاء، وجاءت النتائج سلبية، ولا يعانون من أعراض حتى الآن.

وأوضحت "سي أن أن" أن المسؤول في حرس الحدود حضر حدثاً في البيت الأبيض، يوم 27 أيلول/ سبتمبر الماضي، وحضر مؤخرا عدة اجتماعات مع أعضاء آخرين في هيئة الأركان المشتركة التي تضم أكبر جنرالات الجيش الأميركي.

وبحسب موقع ديفينس وان (Defense On) فإن أول المصابين كان نائب رئيس سلاح حرس الشواطئ الذي تخالط مع رئيس هيئة الأركان ومدير وكالة الأمن القومي ومساعد رئيس سلاح حرس الشواطئ.

وأشار الموقع إلى أنهم كلهم في حالة الحجرِ الصحي باستثناء رئيس سلاح مشاة البحرية ديفيد بيرغر الذي يقوم بجولة أوروبيّة.

هذا وأعلنت المتحدثة باسم البيت الأبيض، كايلي ماكناني  يوم الإثنين ، إصابتها بفيروس كورونا المستجد، لكن دون أن تعاني من أية أعراض في الوقت الراهن.

وقالت ماكناني في بيان، "بعد سلبية عدد من الاختبارات، أثبتت إصابتي بكوفيد-19 بينما لم أعاني من أية أعراض".

يأتي ذلك، بعد أن أعلن الرئيس الأميركي في وقت سابق، في تغريدة له على "تويتر" إصابته وزوجته ميلانيا بفيروس كورونا.