الحوثي في ذكرى مجزرة "القاعة الكبرى": واشنطن تتحمل المسؤولية المباشرة لارتكابها

في الذكرى الرابعة لمجزرة "القاعة الكبرى" في صنعاء، عضو المجلس السياسي الأعلى لـ"حركة انصار الله" في اليمن محمد علي الحوثي يحمّل أميركا المسؤولية المباشرة عنها وعن غيرها من الجرائم.

  • الحوثي في ذكرى مجزرة
    الحوثي: لا يستطيع العدو أن يمحو مجازره بدفع التعويضات مهما بلغت

أكد عضو المجلس السياسي الأعلى لـ"حركة أنصار الله" اليمنية، محمد علي الحوثي، في الذكرى الرابعة لمجزرة "القاعة الكبرى" في اليمن، أن "أميركا تتحمل المسؤولية المباشرة عن الجريمة الكبرى وغيرها من الجرائم".

وذكّر الحوثي بإعلان واشنطن "في بداية العدوان على اليمن بأنها هي من تحدد الهدف ومن يرسمه ومن يقدم الدعم اللوجستي للتحالف في جميع عملياته منذ اللحظة الأولى وحتى اليوم". وإذ أكد أن "جريمة القاعة الكبرى مؤلمة"، أشار إلى أنها "ليست الوحيدة، فهناك جرائم كثيرة". 

وأكد الحوثي أن "المجازر هي من الجرائم التي لا يستطيع العدو أن يمحوها بدفع المبالغ مالية، مهما بلغت التعويضات، فهي جرائم حرب استهدفت عن قصد مئات اليمنيين، وتم تكرار القصف لهم عمداً".

ووقعت المجزرة في الثامن من تشرين الأول/ أكتوبر من العام 2016، بين الثالثة والرابعة عصراً بتوقيت صنعاء، بينما كانت "القاعة الكبرى" في العاصمة اليمنية تكتظ بالآلاف من المُعزين الذين حضروا لتقديم واجب العزاء بوفاة وزير الداخلية جلال الرويشان، حيث ارتكبت طائرات تحالف العدوان الذي تقوده السعودية على اليمن "المجزرة الكبرى". وذهب ضحيتها مئات الشهداء والجرحى. 

ولم تكتفِ قوات التحالف باستهداف المعزين في الصالة الكبرى، إذ عادت لتستهدف المسعفين والجرحى العالقين تحت الأنقاض.

وإذ حاول حينها التحالف السعودي التنصل من ارتكابه المجزرة في قاعة العزاء الكبرى، خلصت تحقيقات فريق تقييم الحوادث التابع للتحالف السعودي، إلى أن الغارة أتت بناء على معلومات مغلوطة لرئاسة هيئة الأركان اليمنية، مشيرةً إلى "أن مركز تنفيذ العمليات في اليمن أجاز الضربة من دون الحصول على إذن قيادة التحالف"، في ما عـُدّ اعترافاً واضحاً ورسمياً بالمسؤولية عن المجزرة.