وزير خارجية السودان: البشير ورّطنا بحرب اليمن.. ونحاول الخروج

وزير الخارجية المكلف في الحكومة السودانية عمر قمر الدين، يتهم الرئيس السابق عمر البشير بتوريط بلاده في حرب اليمن، ويقول إنّ "دخول الحروب ليس كالخروج منها".

  • صورة لجنود سودانيين في اليمن (رويترز - أرشيف)
    صورة لجنود من الجيش السوداني في اليمن (رويترز - أرشيف)

قال وزير الخارجية المكلف في الحكومة السودانية عمر قمر الدين، إن بلاده تحاول الآن الخروج من حرب اليمن.

وذكر في مقبلة مع قناة "فرنسا 24" أن "إقحام الجيش في حرب اليمن وقع في العهد السابق بقيادة الديكتاتور عمر البشير الذي ورط السودان في هذه الحرب".

وأشار قمر الدين إلى أنّ "دخول الحروب ليس كالخروج منها، ولقد دخلنا بتوريط من البشير ولكننا الآن نحاول الخروج منها، وقد تم سحب العديد من قواتنا هناك ولم يبق إلا القليل".

وكانت الحكومة الانتقالية السودانية أعلنت عزمها تقليص الوجود العسكري في اليمن من 5000 جندي إلى مجموعة صغيرة  قوامها نحو 650 جندياً.

وقبل ذلك، كان لدى السودان نحو 15 ألف جندي في اليمن منتشرين كجزء من التحالف الذي تقوده السعودية والإمارات في اليمن.

يأتي كلام وزير الخارجية السوداني بعد أيام من تقرير لموقع "ميدل إيست آي" قال فيه إن المئات من الجنود السودانيين وصلوا إلى السعودية الأسبوع الماضي ثم انتقلوا إلى اليمن. وذكر الموقع أن الأمر يشير إلى أن الخرطوم "تضاعف من مشاركتها في الصراع باليمن".

مصادر سعودية قالت لموقع "ميدل إيست آي" إن "1018 ضابطاً وجندياً من الجيش السوداني دخلوا المملكة بالقوارب في الـ22 من أيلول/سبتمبر الماضي، متجاوزين لإجراءات السفر الرسمية في مدينة جازان جنوب شرقي البلاد بالقرب من الحدود اليمنية".

ونقل الموقع عن مصدر مطلع أن "طائرتين سودانيتين تقلان عسكريين سافرت أيضاً من الخرطوم إلى مطار نجران جنوب السعودية في اليوم السابق لقدوم ألف و18 ضابطا وجنديا للمملكة".

وأوضح المصدر أن الطائرتين جلبتا ضباطاً وجنوداً سودانيين للمشاركة في عمليات التحالف السعودي.