برلمان قرغيزستان يجتمع لإنهاء الفراغ في السلطة

برلمان قرغيزستان يجتمع اليوم، واحتمال بأن يصوّت على تشكيل حكومة جديدة، لإنهاء الفراغ في سلطة البلاد التي تعيش أزمة سياسية بعد الانتخابات البرلمانية الأخيرة.

  • يعقد برلمان قرغيزستان اجتماعه في القصر الرئاسي بعدما تعرض مقره للنهب من قبل محتجين
    شهدت الساحة المركزية وسط بشكيك اشتباكات بين المتظاهرين

يجتمع برلمان قرغيزستان، اليوم السبت، حيث من المحتمل أن يصوّت على تشكيل حكومة جديدة، لإنهاء الفراغ في سلطة البلاد، التي تجتاحها الاضطرابات بعد انتخابات مثيرة للجدل، جرت في 4 تشرين الأول/ أكتوبر.

ويعقد البرلمان اجتماعه في القصر الرئاسي على مشارف بشكك، بعدما تعرض مقره للنهب من قبل محتجين، سيطروا على مبانٍ حكومية مهمة يوم الثلاثاء الماضي.

وأقيمت حواجز تفتيش عسكرية حول العاصمة بشكك، خلال ليل الجمعة، حيت شوهدت حاملات جنود مدرعة، بعدما أمر الرئيس سورونباي جينبيكوف القوات بالانتشار وإعادة فرض النظام وسط تصاعد للعنف.

ووصفت روسيا الوضع في البلاد بأنه "فوضوي"، حيث قتل شخص وأصيب أكثر من 1200 شخص في اشتباكات في الشوارع، منذ اندلاع الاحتجاجات يوم الاثنين، بعد إعلان رئيسة لجنة الانتخابات المركزية في البلاد رسمياً، بأن نتائج الانتخابات البرلمانية التي أجريت، في 4 تشرين الأول/أكتوبر، باطلة.

ولم تتضح بعد الأسماء المرشحة لمنصب رئيس الوزراء، التي سيناقشها البرلمان، على الرغم من أن نائبة رئيس البرلمان عايدة كاسيمالييفا، حثت النواب على إعادة النظر في ترشيح السياسي المعارض جباروف، قائلةً إن "التصويت لصالحه لن يؤدي إلا لمزيد من الانقسام في البلاد".

واشتبك أنصار جباروف مع مؤيدي أحزاب أخرى ترشح السياسي عمر بك بابانوف، أمس الجمعة، وأصيب العديد من بينهم سياسي مرشح لشغل منصب نائب بابانوف. 

وقال جينبيكوف، أمس الجمعة، إنه مستعد للتنحي بمجرد تعيين حكومة جديدة لإنهاء فراغ السلطة في البلد، الذي يشهد توتراً سياسياً منذ الانتخابات البرلمانية الأخيرة.