فلسطينيون يتصدون للاعتداءات الإسرائيلية في الضفة الغربية

الاحتلال الإسرائيلي يقتحم بلدة سبسطية شمال غرب نابلس في الضفة الغربية، في حين أصيب عدد من الفلسطينيين خلال تصديهم لاعتداءات الاحتلال في الخليل وكفر قدوم بالضفة المحتلة.

  • مستوطنون يهاجمون منازل فلسطينيين في قرية بورين  قضاء نابلس (تويتر)
    مستوطنون يهاجمون منازل فلسطينيين في قرية بورين قضاء نابلس (تويتر)

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم السبت، بلدة سبسطية شمال غرب نابلس في الضفة الغربية المحتلة. وتصدى الفلسطينيون لاعتداءات الاحتلال الذي أطلق قنابل صوتية بكثافة.

كذلك أصيب عدد من الفلسطينيين خلال تصديهم لاعتداءات الاحتلال في الخليل وكفر قدوم بالضفة المحتلة. ومن بين الجرحى فلسطينيان أُصيبا بالرصاص الحي في منطقة باب الزاوية.

وكان عشرات الفلسطينيين قد أُصيبوا بالاختناق وبرصاص الاحتلال المطاطي من جراء قمع قواته مسيرة كفر قدوم الأسبوعية السلمية المناهضة للاستيطان.

اعتداءات الاحتلال ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية وتحديداً في نابلس تزامنت مع تنفيذ المستوطنين سلسلة هجمات على منازل الفلسطينيين في الضفة ولا سيما في بلدة بورين جنوب نابلس حيث رصدت مواقع التواصل هذه الاعتداءات.

هذا ويواصل المعتقل الإداري ماهر الأخرس إضرابه عن الطعام لليوم الـ75 على التوالي. كما جددت حركة الجهاد الإسلامي وقوفها الكامل إلى "جانب الأسرى الأبطال ومقدمتهم الأسرى المرضى ومن يعانون من سياسات العزل".

وأكدت في بيان أصدرته "الوقوف إلى جانب المعتقلين الإداريين في مواجهة سياسة الاعتقال الإداري الظالمة، وفي السياق نعلن مساندتنا ودعمنا بشكل كامل للمعتقل الإداري ماهر الأخرس في معركته ضد الاعتقال الإداري".