رغم عقوباتها على الشعب السوري.. واشنطن: نتعاطف مع المتضررين من الحرائق

عضو مجلس الشعب السوري بطرس مرجانة، يعتبر في مقابلة مع الميادين، أنّ لغة البيان الأميركي حول الحرائق في سوريا "متناقضة بين التعاطف والأوامر".

  • حريقاً يلتهم غابة في منطقة بلودان الجبليّة بالقرب من العاصمة دمشق - 10 أكتوبر 2020 (سانا)
    حريق يلتهم غابة في منطقة بلودان الجبليّة بالقرب من العاصمة دمشق - 10 أكتوبر 2020 (سانا)

في الوقت الذي تواصل فيه عقوباتها على الشعب السوري، أبدت واشنطن "قلقها" عليهم من نيران الحرائق.

وفي بيانٍ لسفارتها في دمشق، طالبت الولايات المتحدة الحكومة السوريّة بـ"اتخاذ إجراءات عاجلة لإنقاذ المواطنين بسبب الحرائق التي تجتاح البلاد".

بيان السفارة تحدث عن أنّ واشنطن "تتعاطف مع الفئات المتضررة من الحرائق في سوريا، فضلاً عن الخسائر الكبيرة في الممتلكات". 

من جهته، اعتبر عضو مجلس الشعب السوري بطرس مرجانة، أنّ لغة البيان الأميركي حول الحرائق "متناقضة بين التعاطف والأوامر".

مرجانة اعتبر في حديثٍ للميادين اليوم الأحد، أنّ "الدولة السورية تضافرت في مواجهة الحرائق بإمكانيات بدائيّة ونجحت رغم العقوبات الأميركيّة". 

ورأى مرجانة أنّه "لا يمكن التعويل على شكل الموقف الأميركي بل إنما على فعل واشنطن الذي يتناقض وموقفها"، مشدداً على أنّ دمشق "تعوّل على الأفعال وليس على الأقوال فيما يتعلق بالأميركيين الذين ما زالوا يدعمون قسد وتركيا". 

كما أشار مرجانة إلى أنّ "المؤشرات الأوليّة على الحرائق تدل إلى إنها ناجمة عن فعل فاعل، والنتائج رهن التحقيقات". 

  • مرجانة للميادين: الدولة السورية تضافرت في مواجهة الحرائق ونجحت رغم العقوبات الأميركيّة
    مرجانة للميادين: الدولة السورية تضافرت في مواجهة الحرائق ونجحت رغم العقوبات الأميركيّة

من ناحيته، أكد رئيس مجلس مدينة القرداحة علي قوزي للميادين، أنّ "الحرائق أدت إلى خسائر كبيرة في القطاع الزراعي والمساحات الحرجيّة". 

يذكر أنّ عناصر فوج الإطفاء والجيش السوري والأهالي، يعملون منذ أيام على إخماد الحرائق التي اجتاحت عدداً من المناطق، وأسفرت عن خسائر كبيرة وعدد من الوفيات. 

ما حصل لقي تفاعلاً كبيراً على مواقع التواصل الإجتماعي، حيث أبدى الكثيرون دعمهم وتعاطفهم مع سوريا وسكانها.