القضاء الإيراني يعد لائحة بـ45 أميركياً شاركوا في فرض العقوبات على إيران

أمين اللجنة الإيرانية لحقوق الإنسان يعلن إعداد لائحة تضم شخصيات شاركت بفرض العقوبات على بلاده، ويؤكد بذل كل المساعي "كي لا تمر هذه الجريمة من دون أن يدفع الأميركيون الثمن".

  • صحيفة إيرانية عليها صورة ترامب على الصفحات الأولى (أ ف ب).
    صحيفة إيرانية عليها صورة ترامب على الصفحات الأولى (أ ف ب).

قال أمين اللجنة الإيرانية لحقوق الإنسان التابعة للسلطة القضائية الإيرانية، علي باقري، إن "اللجنة وبمساعدة الأجهزة الأمنية الإيرانية لاسيما وزارة الاستخبارات، أعدّت لائحة باسماء  45 شخصية أميركية شاركت في فرض العقوبات على إيران وسلّمتها للإدعاء العام في طهران لمتابعتها قانونياً".

ونقلاً عن وكالة أنباء "إيسنا"، قال باقري إن "القائمة تضم دبلوماسيين وضباطاً من المخابرات الأميركية، عملوا في بعض دول المنطقة خلال السنوات الأخيرة، وكانوا يرصدون المراودات التجارية للجمهورية الإسلامية".

وأشار باقري إلى أنه وعلى الرغم من أن "الأعداء سعوا للحيلولة دون وصول الأدوية والمستلزمات العلاجية إلينا، إلا أن إيران تعتبر بلداً متقدماً في مجال الطب، لذلك انتجت جزءاً كبيراً من حاجاتها".

وأكّد أن "السلطة القضائية الإيرانية ستبذل كل المساعي كي لاتمر هذه الجريمة الأميركية دون أن يدفع الأميركيون الثمن"، معتبراً أن "الكشف عن أسماء 45 أميركياً، هي خطوة في هذا السياق".

وأضاف أن "الدول الأوروبية أيضاً وللأسف الشديد تتماشى مع الإجرام الأميركي في فرض العقوبات الطبية والعلاجية على إيران".

يذكر أن الخزانة الأميركية قالت مطلع الشهر الحالي إنها "تعتبر القطاع المالي من الاقتصاد الإيراني خاضعاً للأمر التنفيذي 13902"، ووزير الخارجية الإيراني يرد بالقول إن "العقوبات تستهدف ما تبقى لنا من قنوات للدفع مقابل الغذاء والأدوية".

كذلك أعلنت وزارة الخزانة الأميركية فرضها عقوبات على 18 بنكاً إيرانياً، كما قالت وزارة الخزانة الأميركية إن "الضالعين في عمليات معينة مع كيانات تحت العقوبات، بعد فترة توقف 45 يوماً، قد يكونوا عرضة لعقوبات ثانوية أو إجراءات إنفاذ".

وفرضت الولايات المتحدة سلسلة عقوبات في 25 أيلول/سبتمبر استهدفت عدة كيانات ومسؤولين إيرانيين، بسبب مزاعم عن انتهاكات لحقوق الإنسان، شملت قاضياً قالت إنه "متورط في قضية مصارع إيراني حكم عليه بالإعدام".

في المقابل، أظهرت 3 تقييمات تستند إلى تتبع ناقلات، أن صادرات النفط الإيرانية ارتفعت بقوة في أيلول/سبتمبر، في تحدّ للعقوبات الأميركية، مما يمد شريان حياة لإيران واقتصادها.