قوات الاحتلال تواصل حملات الدهم والاعتقال في الضفة الغربية والقدس

قوات الاحتلال الإسرائيلي تواصل حملة اعتقالات واسعة، تستهدف الشبان الفلسطينيين في مختلف المناطق بين الضفة والقدس المحتلة وطولكرم.

  • قوات الاحتلال
    اندلعت مواجهات بين عشرات الشبان وقوات الاحتلال في منطقة شارع القدس.

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي 6 مواطنين فلسطينيين، اليوم الثلاثاء، بعد عملية دهم وتفتيش في الضفة الغربية. 

وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب خليل محمد الشيخ (22 عاماً)، من قرية مراح رباح جنوب بيت لحم بعد دهم منزل والده، وتفتيشه.

ومن رام الله، اعتقلت قوات الاحتلال 3 شبان خلال اقتحامها لمخيمي الجلزون وقدورة.

كما اندلعت مواجهات بين عشرات الشبان وقوات الاحتلال في محيط المخيم وفي منطقة شارع القدس، واعتقلت شرطة الاحتلال شقيقين من داخل البلدة القديمة في القدس.

بالتزامن، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم، ثلاثة مواطنين من طولكرم، بينهم أسيران محرران.

وأفادت مصادر محلية لـ"وفا"، بأن قوات الاحتلال اعتقلت الأسيرين المحررين سمير مكحول ومحمد أبو خليل من بلدة عتيل شمالاً، والشاب محمد خريوش من مخيم طولكرم، بعد مداهمة منازلهم.

قوات الاحتلال الإسرائيلي، داهمت الليلة الماضية، قرية زبوبا غرب جنين، وذكرت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اقتحمت القرية، وسط إطلاق قنابل الغاز، ما أدى الى إندلاع مواجهات، دون أن يبلغ عن إصابات.

ويعاني أهالي القرية المقام على أراضيهم جدار الضم والتوسع العنصري ومعسكر سالم، بشكل مستمر من الاقتحامات المتواصلة التي تقوم بها قوات الاحتلال.

يشار إلى أن قوات الاحتلال اقتحمت غرف الأسرى الفلسطينيين في سجن "إيشل"، واعتدت عليهم بأعقاب البنادق.

مدير مكتب إعلام الأسرى ناهد الفاخوري، قال إن قوات الاحتلال (وحدة المتسادا) "كبلت الأسرى وأجبرتهم على الجلوس على الأرض وأهانتهم، دون أدنى مراعاة لوجود مرضى وكبار في السن، وهو أمر لا يمكن السكوت عليه".

ومن جهتها، حملت حركة حماس "حكومة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية عن الاعتداء على القياديين الأسيرين جمال أبو الهيجاء وحسن سلامة بعد اقتحام عناصر السجون غرف الأسرى في معتقل إيشل.

وأكدت حماس من خلال بيانها، جاهزية المقاومة للرد على عدوان حكومة الاحتلال ضد الأسرى وعلى مواصلة الاستهتار بحياة الأسير المضرب عن الطعام ماهر الأخرس، مشيرةً إلى أنها جريمة مركبة سيدفع الاحتلال ثمنها.

وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي كانت قد رفضت الإفراج الفوري عن الأسير ماهر الأخرس، وأوصت بعدم تجديد الاعتقال الإداري وبالإفراج عنه بعد انتهاء مدة الاعتقال الأولى الشهر المقبل.

الأسير الأخرس رفض من جهته توصية المحكمة العليا الإسرائيلية وقرر مواصلة الإضراب عن الطعام حتى نيل الحرية.