تظاهرات في ريف الحسكة احتجاجاً على تصرفات "قسد" والقوات الأميركية

المئات من أهالي منطقة الشدادي في ريف الحسكة يخرجون في تظاهرة احتجاجية تنديداً بتصرفات "قسد" وقوات الاحتلال الأميركي، والمسلحون يستخدمون السلاح في محاولة لتفريق المتظاهرين.

  • تظاهرات بريف الحسكة احتجاجاً على جرائم
    سانا: المحتجون قاموا بإحراق الإطارات وقطعوا عدداً من الشوارع الرئيسة.

تظاهر المئات من أهالي منطقة الشدادي في ريف الحسكة شمال شرق سوريا، احتجاجاً على تصرفات مجموعات "قسد" وقوات الاحتلال الأميركي.

وكالة "سانا" ذكرت أن مقاتلين من قسد أقدموا على استخدام السلاح في محاولة لتفريق المتظاهرين.

ولفتت إلى أن المحتجين أحرقوا الإطارات، وقطعوا عدداً من الطرق الرئيسة في مدينة الشدادي، وأطلقوا هتافات ضد "قسد" والقوات الأميركية.

وذكرت مصادر محلية لـ"سانا" أن المحتجين قاموا بإحراق الإطارات، وقطعوا عدداً من الشوارع الرئيسة في مدينة الشدادية، وأطلقوا هتافات ضد "قسد" والقوات الأميركية.

وخرج أهالي الحسكة ودير الزور على مدى الأشهر الماضية في الكثير من التظاهرات المنددة بممارسات مجموعات "قسد" بدعم من قوات الاحتلال الأميركي، بحسب وكالة "سانا".

يشار إلى أن المتحدث باسم القيادة الأميركية في سوريا أفاد بإرسال تعزيزات، تتمثل في رادار وعربات برادلي للقوات الأميركية في شمال شرق سوريا؛ المنطقة التي يسيطر عليها مع حلفائه من الكرد.

والجدير بالذكر أن الجيش الأميركي باشر في وقت سابق بعملية بناء قاعدة عسكرية جديدة في بادية بلدة "الباغوز" في ريف دير الزور الجنوب الشرقي، لتكون هذه القاعدة هي الرابعة له في هذه المحافظة، والتاسعة في شرق سوريا. 

وفي منحى آخر، أكدت مصادر عشائرية في ريف دير الزور لـ"سبوتنيك" استمرار الجيش الأميركي والمسلحين الموالين له في تنظيم "قسد" لليوم الثالث على التوالي، بحملة اعتقالات ومداهمات لبيوت المدنيين في بلدات ذيبان والحوايج والبصيرة ومدينة الشحيل التي تعتبر معقل قبيلة العكيدات العربية، حيث تجاوز عدد المعتقلين 50 شخصاً.