روحاني: الحظر التسليحي على إيران سينتهي الأسبوع المقبل

الرئيس الإيراني يقول إن الولايات المتحدة لم تحقق أي نجاح في سياساتها الخارجية خلال السنوات الأربع الماضية. وبعد انتهاء الحظر التسليحي على بلاده، ستتمكن إيران من بيع سلاحها وشرائه كيفما تشاء، بحسب قوله.

  • روحاني: انتهاء مفعول الحظر التسليحي سيحصل بفضل المساعي التي بذلها الشعب الإيراني
    روحاني: انتهاء مفعول الحظر التسليحي سيحصل بفضل المساعي التي بذلها الشعب الإيراني (أ ف ب)

تناول الرئيس الإيراني حسن روحاني الحظر التلسيحي على بلاده، وقال: "عشر سنوات من الحظر التسليحي سينتهي الأسبوع المقبل، وهذا سيحصل بفضل المساعي التي بذلها الشعب الإيراني".

وأضاف روحاني خلال كلمة له في اجتماع مجلس الوزراء اليوم الأربعاء: "اعتباراً من يوم الأحد المقبل، سيكون بإمكاننا بيع أسلحتنا لمن نشاء وشراء الأسلحة ممن نشاء".

واعتبر أن الولايات المتحدة لم تحقق أي نجاح في سياساتها الخارجية خلال السنوات الأربع الماضية.

وأشار إلى أن واشنطن فعلت كل ما بوسعها طيلة 4 سنوات، لكنها لم تحقق نجاحاً بفضل صمود الشعب الإيراني والمساعي التي بذلها المسؤولون ودبلوماسيونا، معتبراً أن رفح الحظر هو أحد منجزات الاتفاق النووي.

وكان مجلس الأمن الدولي رفض في 15 آب/أغسطس الماضي مشروع القرار الأميركي الرامي إلى تمديد حظر الأسلحة المفروض على إيران، والذي يبطل مفاعيل قرار مجلس الأمن 2231 القاضي برفع العقوبات عن إيران، والصادر في العام 2015.

وأخفقت الولايات المتحدة في محاولتها لتمرير مشروع القرار بعد اعتراض روسيا والصين، وامتناع بريطانيا وفرنسا وألمانيا و8 أعضاء آخرين عن التصويت.

وحذرت واشنطن في وقت سابق من أن رفع حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على إيران، سيؤدي إلى "تصعيد العنف في الشرق الأوسط".   

ودان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو فشل مجلس الأمن في التوصل إلى قرار لتمديد حظر السلاح على إيران، مؤكداً مواصلة بلاده "العمل في هذا الاتجاه". 

في المقابل، اعتبر المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، أن فشل مشروع القرار الأميركي لتمديد الحظر التسليحي على بلاده هو الآن عزلة للولايات المتحدة "غير مسبوقة في تاريخ الأمم المتحدة".

وقد أكدت روسيا والصين دعمهما لإيران في ما يتعلق بـ"رفع حظر الأسلحة". وفيما شددت الصين على حق إيران في امتلاك "برنامج دفاع صاروخي"، رأت روسيا أن "الولايات المتحدة تنتهج سياسة أحادية هدفها الضغط على الشعب الإيراني".