من السجن إلى الحكومة.. جباروف رئيساً للوزراء في قرغيزستان

رئيس قرغيزستان يصادق على تعيين صدر جباروف رئيساً للوزراء، بعد تصويت البرلمان لصالح إعادته إلى السلطة، وبعد خروجه مؤخراً من السجن على أيدي أنصاره.

  • من السجن إلى الحكومة.. جباروف رئيساً للوزراء في قرغيزستان
    عيّن رئيس قرغيزستان جباروف رئيساً للوزراء 

صادق رئيس قرغيزستان، اليوم الأربعاء، على تعيين صدر جباروف رئيساً للوزراء، في وقت تسعى الدولة الواقعة في آسيا الوسطى لإنهاء أزمة سياسية اندلعت قبل 10 أيام، في أعقاب انتخابات أبطلت نتائجها.

وكان الرئيس سورونباي جينيبكوف الذي يواجه أكبر تحدٍّ لحكمه المستمر منذ 3 سنوات، قد أعاد طرح تعيين جباروف أمام البرلمان.

وجباروف الذي أخرجه أنصاره من السجن، بعد أن كان يقضي عقوبة لأكثر من 11 عاماً، في خضم الفوضى الأسبوع الماضي، قام بعدة محاولات فاشلة لتولي المنصب منذ اندلاع أعمال العنف الأخيرة.

واليوم الأربعاء، حضر أكثر من 80 نائباً من بين 120 جلسة استثنائية للبرلمان، صوّت خلالها بالموافقة على تعيين جباروف في المنصب مع حكومته المقترحة، ثم وقّع جينيبكوف على مرسوم يؤكد تعيين جباروف رئيساً للوزراء إلى جانب حكومته، بحسب بيان للرئاسة.

وقال جينبيكوف، يوم الجمعة، إنه مستعد للتنحي بمجرد تعيين حكومة جديدة لإنهاء فراغ السلطة في البلد، وهذا ما يترقب معرفة حقيقته في الأيام المقبلة. 

وأجرى نائب رئيس الإدارة الرئاسية في الكرملين ديمتري كوزاك، هذا الأسبوع، محادثات مع جينيبكوف وجباروف، في خطوة عززت على ما يبدو موقف الرئيس الموالي لموسكو.

وقالت السفارة الروسية، أمس الثلاثاء، إن "الدور الأساسي لرئيس الدولة" في ضمان التنمية المستقبلية لقرغيزستان تم التأكيد عليه خلال زيارة كوزاك.

وكانت الاحتجاجات اندلعت في قرغيزستان بعد انتخابات مثيرة للجدل جرت في 4 تشرين الأول/ أكتوبر، إذ اقتحم المتظاهرون مبنى "البيت الأبيض"، وأطلقوا سراح الرئيس السابق ألمازبيك أتامباييف وصدر جباروف وآخرين.