الإعلام الإسرائيلي عن وزير سعودي: لن ننضم حالياً إلى عملية التطبيع

وسائل إعلام إسرائيلية تنقل عن وزير الخارجية السعودي قوله إن المملكة لن تمسّ بمحاولات دول عربية التطبيع مع "إسرائيل".

  • بن فرحان: المملكة لن تمسّ بتطبيع بعض الدول العربية مع
    بن فرحان: المملكة لن تمسّ بتطبيع بعض الدول العربية مع "إسرائيل"

ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، أن وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان قال في أحاديث مغلقة مع محافل في الاتحاد الأوروبي إن المملكة "لن تمس بمحاولات دول عربية للتوصل إلى تطبيع مع إسرائيل".

وأشارت الوسائل إلى أن بن فرحان أوضح أنه "في هذه المرحلة لن تنضم السعودية إلى عملية كهذه إلا في إطار تقدم بين "إسرائيل" والفلسطينيين".

وكان وزير الخارجية السعودي قد وضع شرطاً قبل تطبيع محتمل مع "إسرائيل". وقال في مؤتمر صحافي مع نظيره الألماني هايكو ماس في برلين في 19 آب/أغسطس الماضي إن المملكة لن تحذو حذو الإمارات في اتفاقها مع "إسرائيل" في ظل عدم التوصل إلى اتفاق سلام مع الفلسطينيين، مؤكداً التزام المملكة "بالخيار الاستراتيجي، ومبادرات السلام العربية والشرعية الدولية".

وأضاف بن فرحان أنه "حين يتحقق ذلك، تصبح كل الأمور ممكنة"، مشيراً إلى أن "المملكة تعتبر أي إجراءات أحادية إسرائيلية لضم الأراضي الفلسطينية تقوّض حل الدولتين". 

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية قد ذكرت أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يعمل على ترتيب العلاقات مع السعودية وتحويلها إلى علنية.

وقالت القناة الثانية الإسرائيلية أن "نتنياهو يهدف من خلال ذلك إلى تحويل العلاقات بين كلا الدولتين إلى علنية ورسمية قبل الانتخابات".

وكشفت القناة نفسها أن من يساعد نتنياهو في هذه الخطوة هو رئيس الموساد يوسي كوهين، كما أن الأميركيين شركاء في هذه العملية، بحسب القناة.

ويذكر أن البحرين والإمارات وقعتا منتصف أيلول/سبتمبر الماضي اتفاق "التطبيع الأسرلة" مع "إسرائيل" في واشنطن، بحضور الرئيس دونالد ترامب، وبرعاية أميركية.